عصابات "داعش" الارهابية تحرق 1200 مخطوطة نادرة في كنائس الموصل

رمز الخبر: 452714 الفئة: دولية
الموصل

اعلن مدير دائرة العلاقات والاعلام في وزارة السياحة والاثار العراقية قاسم طاهر السوداني، أن عصابات "داعش" الارهابية الاجرامية عمدت بعد الاعمال التخريبية التي قامت بها ضد المسيحيين بمدينة الموصل من خلال تهجيرهم والاستيلاء على ممتلكاتهم، بسلب وتخريب الكنائس ونهب وتدمير ممتلكاتها والعبث بها ومن ضمنها اقدامهم على احراق 1200 مخطوطة نادرة كانت موجودة فيها.

و الى جانب استنكاره هذا العمل الاجرامي واقتحام عصابات "داعش" الارهابية لمتحف الموصل واتخاذه مقرا لها، وتفجيرهم لمرقدي النبي يونس (ع) ويحيى بن القاسم الاتابكي الذي يعود تاريخ انشائه الى القرن السابع الهجري، بيّن السوداني أن منظمة اليونسكو سبق ان اقرت مؤخرا خطة طارئة لحماية الآثار والتراث الثقافي العراقي، لاسيما في محافظة نينوى الأمر الذي سيجعل حركة الآثار العراقية المهربة مراقبة دوليا. وفي السياق نفسه، اكد مدير دائرة المتاحف في وزارة السياحة والاثار العراقية قيس حسين رشيد أن تفجير مرقد النبي يونس (ع) مثّل خسارة كبيرة للارث الحضاري والثقافي الذي تتميز به مدينة الموصل، فضلا عن الارث الاثاري كون ان المرقد كان منشأ على تل اشوري يعد من اهم الشواهد التاريخية للقصور الاشورية في نينوى، وبالتالي فان الاضرار التي لحقت بتلك القصور الموجودة تحت المرقد تعد فاجعة على المستوى الاثاري لان مدينة الموصل تتكون من تلين مهمين الاول تل قوينج والاخر تل النبي يونس، لافتا الى ان تلك التلول المهمة لم تنقب حتى الان وكان المرقد يحميها من التجاوزات والانجراف وعوامل المناخ والتعرية. واضاف " ان عصابات "داعش" الارهابية قامت ايضا بطرد جميع الموظفين العاملين في دائرة اثار ومتحف الموصل واتخذتها مقرا لها"، مبيناً أن المتحف يحوي على اثار كثيرة منها منحوتات كبيرة مبنية في الجدران وتماثيل موجود على منصات المتحف وبالتالي لم يتم التمكن من اخلائها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار