في حديث خاص لـ" تسنيم" ...

عضو لجنة الأمن القومي : انسحاب الصهاينة من غزة دليل فشلهم سياسياً وعسكرياً

رمز الخبر: 453048 الفئة: انتفاضة الاقصي
اسماعیل کوثری

اعتبر عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي النائب اسماعيل كوثري في حديثه اليوم الاربعاء ، لمراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية‌ للأنباء ، انسحاب قوات كيان الارهاب الصهيوني من قطاع غزة ، مؤشرا و دليلا علي فشل هذا الكيان الاحتلالي ، في كلا المجالين السياسي و العسكري خلال عدوانه علي أهالي غزة العزل .

و أكد النائب كوثري ضرورة انتظار ماسيحدث خلال أقل من 24 ساعة من وقف اطلاق النار في ظل انسحاب الجيش الصهيوني بعد تحديد مدة 72 ساعة لهذا الغرض الا انه يجب القول ان الصهاينة واجهوا فشلا ذريعا في عدوانهم علي أهالي غزة الصامدين . و حول ما سيقوم به الكيان الغاصب للقدس في هذه المدة القصيرة من وقف اطلاق قال نائب أهالي طهران بمجلس الشوري "ان الصهاينة تكبدوا في عدوانهم خسائر كبيرة للغاية اضافة الي اخفاقهم في تحقيق أهدافهم التي رسموها في أذهانهم وربما لايرتكب الصهاينة في هذه المدة حماقة جديدة وقد يستمر وقف اطلاق النار لمدة شهر أو عدة أعوام ". وأكد كوثري تدمير الآلية الحربية والماكنة العسكرية للصهاينة خلال عدوانهم علي أهالي غزة العزل أمام السد المنيع الذي صنعه هؤلاء المؤمنون الصامدون أمام الكيان الصهيوني المعتدي الذي تحمل هزيمة نكراء اخري ما يظهر أن هذه الهزيمة ماكانت تحصل لولا صمود المقاومة الباسلة ولكان الشعب الفلسطيني في غزة ينتظر مصيرا مظلما. واعتبر نائب أهالي طهران بمجلس الشوري الاسلامي نشر الانباء المزورة والمختلقة وقلب الحقائق في وسائل الاعلام العربية وتبريرها أمرا طبيعيا وقال " ان عدم اعتراف المهزوم بهزيمته شيء عادي حيث أن السلطات السعودية والاماراتية والمصرية لو اعترفت بخطأها فإنه لن يبقي لها أية هيبة لدي الآخرين ولذا فإن هذه السلطات لاتعترف بالهزيمة والخطأ الذي ارتكبوه حيال أهالي غزة العزل ". ورأي كوثري أن محاولات التبرير التي تعتمدها بعض الحكومات العربية للايحاء بنجاح المفاوضات هو التقليل من شأن المقاومة واضعاف دور حركة حماس وقوي المقاومة الاسلامية في فلسطين وتهميش دورها للتستر علي الهزائم الكبيرة التي مني بها الكيان الصهيوني.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار