مجلس الأمن يدين جرائم "داعش" ويدعو العراقيين للتوحد بوجه هذه العصابة

رمز الخبر: 453088 الفئة: دولية
مجلس الامن

اصدر مجلس الامن الدولي بيانا دان فيه بالاجماع الفظائع التي ارتكبتها عصابات" داعش" الارهابية ضد ابناء الشعب العراقي ، وعبر عن استيائه من الهجمات التي يقوم بها مسلحو عصابات ما تسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينتي سنجار وتلعفر في محافظة نينوى ، ودعا جميع العراقيين للتوحد من أجل ردع الخطر الذين يهدد وحدة البلاد.

وجاء في البيان الذي صدر مساء امس الثلاثاء أن "أعضاء مجلس الأمن يدينون بحزم الهجمات المستمرة على العراقيين بمن فيهم ابناء الاقليات الدينية وكل من يعارض عقيدة تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية" والجماعات المسلحة المرتبطة به، ويدعون العراقيين إلى التوحد من أجل الرد بدعم من المجتمع الدولي على التهديد العنيف وغير المبرر لوحدة وهوية العراق ومستقبله الذي يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية". وأعرب البيان عن القلق العميق إزاء مصير مئات آلاف العراقيين الكثير منهم من الأقليات الضعيفة وخاصة الأزيديين الذين نزحوا بسبب هجمات عصابات الدولة الإسلامية، وهم في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية. وأشار مجلس الأمن إلى أن الهجوم الواسع النطاق في العراق وسوريا يحمل طابعا عابرا للحدود ويؤكد أن تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يهدد هاتين الدولتين فحسب بل والسلام والأمن والاستقرار في المنطقة كلها. وأعاد مجلس الأمن التذكير بأن هذا التنظيم المتطرف مدرج على القائمة السوداء للأمم المتحدة للتنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة، مشددا على أن الدول الأعضاء ملزمة بالتالي بتطبيق العقوبات المفروضة عليه بموجب هذا القرار (حظر على الأسلحة، تجميد أموال، منع من السفر). وأكد المجلس أيضا أن "الهجمات الممنهجة ضد السكان المدنيين بسبب انتمائهم الإثني أو الديني أو بسبب معتقدهم يمكن أن تشكل جريمة ضد الإنسانية يجب على المسؤولين عنها أن يحاسبوا عليها". وجدد المجلس كذلك دعمه للحكومة العراقية في جهودها لمواجهة "التهديد الإرهابي"، مطالبا كل الجماعات السياسية في العراق "بالعمل على تعزيز الوحدة الوطنية".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار