لاريجاني : أمريكا تتعامل مع الارهاب من منطلق مصالحها

رمز الخبر: 453560 الفئة: سياسية
علی لاریجانی

اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي الدكتور علي لاريجاني بان امريكا لا تتعامل مع ظاهرة الارهاب بصورة جذرية بل ان نظرتها لهذه القضية تنطلق من مصالحها و منافعها لتحقيق مكاسب من ورائها ، كما اشار الي الاحداث الارهابية الجارية في العراق ، وقال : اننا و من خلال فضائح داعش في هذا البلد ، نشهد ان امريكا جلست في زاوية تراقب الاحداث وتسعي وراء الاتجار وتحقيق مكاسب من وراء القضية .

و اوضح لاريجاني في كلمة له الاربعاء خلال الاجتماع العام الثامن لمدراء ومندوبي جامعة المصطفي بمدينة قم المقدسة ، ان موقف و تعاطي ايران المبدئي والكشف عن الحقائق مهم جدا في هذا المجال ، مؤكدا ان الاجواء التنافسية في الساحة الدولية وفي الدبلوماسية يمكنها ايجاد ارضيات ارحب لنا. و لفت لاريجاني الي مخططات اعداء الاسلام في المنطقة لاثارة الخلافات بين الشيعة والسنة ، و اضاف : انه بذات القدر الذي نشهد فيه ازدهار الفكر الاسلامي الاصيل في المنطقة ، نشهد في الجانب الاخر تاجيج خلافات بين المذاهب والطوائف . واضاف لاريجاني ان الافكار المعوجة لبعض دول المنطقة والدعم من جانب القوي الكبري لبعض الجهات، قد وفر المجال لتاجيج الخلافات بين الشيعة والسنة، وفيما يتعلق بالعراق نري امورا استخبارية تتمثل باجتماعات بين اميركا والتيارات الارهابية في العراق حول توجيه فوهات الاسلحة نحو ايران والشيعة . و اعتبر لاريجاني اجهزة الاستخبارات الاجنبية بانها وراء اثارة الخلافات بين الشيعة والسنة في العراق ، وقال انه في هذا الاطار لا ينبغي الرد بالمثل بتصرفات عنيفة بل يتوجب اتخاذ السبيل الذي اكد عليه سماحة قائد الثورة الاسلامية مرارا الا وهو الوحدة الاسلامية الاصيلة المطروحة برؤية ترنو الي المستقبل . وتابع لاريجاني قائلا، ان الموجة التي اطلقتها التيارات الارهابية قصيرة الامد ومن الممكن ان تكون مفيدة للعالم الاسلامي علي الامد البعيد من جهة انكشاف امرها وحقيقتها المزيفة . وقال رئيس مجلس الشوري الاسلامي، ان التيارات التي تدعي حمل الفكر الجهادي تنمو كثيرا في حالتها السرية ، لكن مع اتضاح ادائها في المرحلة العلنية تبدا مرحلتها التنازلية . واوضح انه وبمجرد خروج تنظيم داعش من الحالة السرية الي الحالة العلنية فانها يجب ان تبرر ممارساتها عقلانيا الا انها ستواجه مشكلة في هذا الصدد وستمضي في مسار تنازلي في غضون ثلاثة او اربعة اعوام . 
و تطرق رئيس مجلس الشوري الي عدوان كيان الارهاب الصهيوني الوحشي علي قطاع غزة ، وقال ان هذه الاعمال الاجرامية كشفت ذروة همجية الكيان الصهيوني للدول الغربية. واضاف ان منظمة الامم المتحدة لم تستطع ايضا البقاء في حالة سكون واضطرت لاتخاذ الموقف ضد الكيان الصهيوني . وقال لاريجاني لقد شهدنا بروز موجة من الكراهية في المجتمعات الغربية تجاه الكيان الصهيوني ومن هنا اضطرت حكوماتها ايضا لاتخاذ مواقف مواكبة للشعوب . واضاف، ان هزيمة الكيان الصهيوني ليست منجزا قليلا، ذلك لان اعداء الاسلام كانوا يعتزمون في ظل الاضطراب الذي يشده العالم الاسلامي لتوجيه ضربة كبيرة للمقاومة الا انهم لم يفلحوا في مسعاهم هذا . و اشار لاريجاني الي محاولات الغرب لمواجهة ايران في القضية النووية و حقوق الانسان والارهاب ، واضاف ان الخلاف في وجهات النظر بين القوي الدولية حول القضية النووية الايرانية ، قد عزز اقتدار ايران الدبلوماسي .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار