معارضة سورية : الدولة التي يتم تدميرها هي دولتنا بكل مؤسساتها

أكدت المعارضة السورية ريم تركماني أنه «إذا اقتنع السوريون بأنهم الفاعل الأقوى فسوف يكونون قادرين بشكل أكبر على إنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من ثلاثة أعوام ومن ثم توجيه المسار ليتجه نحو المستقبل الذي نريد، مشددة على أن «الدولة التي يتم تدميرها هي دولتنا بكل مؤسساتها» .

معارضة سورية

و في تدوينة لها على صفحتها الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي أضافت تركماني «نعم هنالك أيادٍ كثيرة تعبث في البلاد، وقوى متضاربة تتلاطم على أرضها، لكن الفاعل الأكبر لا يزال هو الفاعل السوري». و قالت تركماني القيادية في «تيار بناء الدولة السورية» المعارض : إنه «يسيطر شعور لدى الكثير من السوريين بأن الأمر أكبر منهم جميعاً وأنه لا حول لهم ولا قوة فيما يجري في البلاد، مما ينعكس على نشاطهم العام الذي أصبح معظمه يدور ضمن دائرة ضيقة لمساعدة من حولهم في تخطي هذه المرحلة في انتظار الفرج، كما تراجع إيمانهم بأنهم قادرون على المساهمة في تحديد مصير بلادهم » ، وأشارت المعارضة السورية التي تعمل أستاذة متخصصة في الفيزياء الفلكية في إمبريال كوليدج لندن وباحثة لدى الجمعية الملكية إلى أن «معظم الدماء السورية التي سالت، سالت على أيدي سوريين. معظم الدمار الذي أصاب البلد كان على أيدٍ سورية والنوافذ التي فتحت للتأثير الخارجي فتحت بأيدٍ سورية».وأكدت تركماني أن «الأرض لا تزال أرضنا والمستقبل الذي يتم التصارع على التأثير فيه هو مستقبلنا، والدولة التي يتم تدميرها هي دولتنا بكل مؤسساتها » .

وقبل أيام، علقت تركماني على صور رجم «الدولة الإسلامية» امرأة بذريعة ارتكاب «الزنى» وأكدت أنه «لن يكون بإمكاننا كسوريين إيقاف حثالة الكرة الأرضية (داعش) هذه التي أتت من كل فجٍّ عميق إلى أرضنا لتنبش من التاريخ أقبح صفحاته إلا إذا اجتمعنا على خطة عمل واحدة ضدهم متجاوزين الانقسامات السياسية السورية وواضعين للجهات الإقليمية والدولية المسؤولة أيضاً عن وصول هؤلاء إلى سوريا أمام مسؤولياتها » .

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار