منذ الساعات الأولى لتكليفه ..

العبادي يبدأ مشاورات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة

رمز الخبر: 459833 الفئة: دولية
حيدر العبادي

كشف المكتب الإعلامي للدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة ، اليوم الأربعاء ، أن الأخير بدأ مشاورات تشكيل الحكومة منذ الساعات الأولى لتكليفه ، واعداد برنامجها بالاتفاق مع الكتل السياسية التي دعاها الى تعيين ممثلين عنها للاتفاق على الحقائب الوزارية ، فيما توجه التحالف الوطني صوب تشكيل لجنة تفاوضية في ذات الشآن .

و اكد المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي المكلف ، ان العبادي باشر حاليا بتشكيل الكابينة الحكومية و اعداد البرنامج الحكومي بالاتفاق مع باقي الكتل السياسية ، وقال في بيان إن "العبادي منشغل حاليا بتشكيل الكابينة الحكومية واعداد البرنامج الحكومي بالاتفاق مع باقي الكتل السياسية" ، مبيناً أن "هناك جهودا مضنية تبذل في هذا المجال من اجل الخروج بحكومة قوية تعتمد على الكفاءة والنزاهة وتساهم بأنقاذ البلد من الازمات والاشكالات التي تواجهه على المستويات الامنية والسياسية والاقتصادية" . واضاف ان "رئيس الوزراء المكلف دعا الكتل السياسية الى تعيين ممثلين لها لغرض التفاوض والاتفاق على الحقائب الوزارية وان يكون المرشحون من الكفاءات الوطنية القادرة على النهوض بالعراق الى المستوى اللائق به، كما وركز على اهمية تمثيل المرأة في الحكومة القادمة بشكل مناسب" . و بين أن "العبادي يبذل قصارى جهده من اجل عرض الكابينة الوزارية بأسرع وقت ممكن من اجل التوجه لمرحلة اعادة الامن والقضاء على عصابات داعش والتنظيمات الارهابية الاخرى والتي تتطلب جهدا كبيرا واستراتيجية امنية جديدة تتناسب مع الاوضاع الامنية الحالية" .

من جهتها اشارت قناة الاتجاه الى ان العبادي قد يلاقي صعوبة في تحديد من يتولى حقيبتي وزارتي الدفاع  والداخلية ، وتوقعت ان يعطى العبادي مناصب مهمة لشخصيات من ائتلاف دولة القانون الذي يتولى قيادته المالكي كما يتوقع ان يبقي العبادي بعض الوزراء في مناصبهم مثل وزير الخارجية هوشيار زيباري وحسين الشهرستاني اذا لم يعترض عليه الاكراد بسبب ما قيل عن تشدده في التعامل مع اتفاقات استخراج وتصديرالنفط التي تنفذها حكومة منطقة كردستان بدون موافقة الحكومة الاتحادية . كما اعربت عن اعتقادها بان الحكومة الجديدة ستكون اصغر من السابقة المكونة من اكثر من 30 وزيرا لسببين اولهما محاولة تخفيض النفقات بسبب الظروف الامنية الحالية و ثانيهما استجابة لطلب بعض الكتل السياسية التي ترى ان هناك ترهلا في المناصب الحكومية من وزراء ومستشارين وحمايات وغير ذلك

 

 

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار