فرنسا ترفض تغيير اسم قرية يطلق عليها اسم "الموت لليهود"

اشارت القناة العاشرة في تلفزيون الاحتلال الصهيوني على موقعها الالكتروني الى ان مركز "فيزنطال" اليهودي في فرنسا بعث برسالة الى وزارة الداخلية طالب فيها تغيير اسم قرية تبعد عن حوالي 100 كيلو متر جنوب العاصمة باريس كان قد اكتشف بأنه يطلق عليها اسم "الموت لليهود" ، في ظل تصاعد وتيرة العداء ضد اليهود في الدول الأوروبية نتيجة العدوان على قطاع غزة .

فرنسا ترفض تغییر اسم قریة یطلق علیها اسم "الموت للیهود"

واوضحت القناة العاشرة، بأن عدد سكان هذه القرية يبلغ 289 نسمة، ورجحت  أن اسم هذه القرية يعود إلى حقبة طرد اليهود من فرنسا. ووفقاً للقانون الفرنسي من أجل تغيير اسم القرية، فإنه يتوجب على المجلس المحلي للقرية الموافقة على ذلك، في حين إن مجلس القرية كان قد رفض تغيير الاسم قبل نحو 20 عاماً وما زال يرفض حتى الآن. بل وأعرب المجلس المحلي للقرية عن استغرابه الشديد إزاء هذا الطلب، واصفاً إياه بالسخيف، لافتاً إلى أن هذا الاسم كان قائماً منذ مئات السنين وسيبقى كذلك، متسائلاً لماذا تغيير الاسم؟ ينبغي علينا احترام هذه الأسماء القديمة.

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة