الاكراد يشترطون حل الأزمة مع بغداد قبل المشاركة في الحكومة

رمز الخبر: 460498 الفئة: دولية
مسعود

في تحد سياسي لا يقل أهمية عن التحدي الأمني ، اكدت الأحزاب الكردية في العراق أن معالجة الملفات العالقة بين بغداد واربيل تمثل أساساً للمشاركة في الحكومة الجديدة مشترطة أن يكون تشكيلها بحسب الاستحقاق الانتخابي ، حيث يرى الاكراد أن المشاكل الموجودة تحتاج إلى برنامج حكومي لا يبقي الإقليم منفصلاً عن الحكومة الاتحادية.

وقال المتحدث باسم برلمان إقليم كردستان العراق طارق جوهر انه لا يرى بأن العبادي لديه العصا السحرية يمكن أن تغير كل شئ في يوم وليلة ، لكنه يرى أنه "يجب أن تكون هناك مقبولية في برنامج عمل الحكومة"، مضيفاً أن "النقطة القادمة المهمة تكمن في اتفاق الكتل السياسية على برنامج حكومة لاسيما الأمني الذي يجب أن ينسق مع حكومة الإقليم". اما آرام الشيخ محمد نائب رئيس البرلمان العراقي فقد رأى بدوره أن اختيار الوزارات سيعتمد على الكتل السياسية والتوافقات، وأيضاً سيكون للشخص المكلف رأي في ذلك، معتبراً أن هذا يعتمد على مشاركة الكل. هذا فيما راى مراقبون أن على الأحزاب الكردية أن تبدي نوعاً من المرونة في المفاوضات مرهونة بقبول بغداد لمشاريع لطالما كانت محط خلاف سياسي مع الإقليم.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار