الناطق باسم لجان المقاومة : حزب الله شريك في انتصار غزة

رمز الخبر: 460556 الفئة: انتفاضة الاقصي
ابو مجاهد

اكد الناطق باسم "لجان المقاومة في فلسطين" أبو مجاهد ان انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان عام 2006 برهن على أن الكيان الصهيوني لا يفهم سوى لغة القوة ، وأن نهج المقاومة هو وحده الكفيل بالتصدي لكافة مخططات المحتل الغاصب من جهة، وإضافة عناصر جديدة إلى معادلة الصراع قادرة على إحداث التغيير وفرض إرادة صاحب الحق من جهة ثانية.

وقال ابو مجاهد في تصريح لموقع "العهد" الالكتروني "إن هذه الحقيقة باتت جلية اليوم على أرض الواقع في قطاع غزة، حيث إن المقاومة كانت نداً قوياً للاحتلال، وكانت إبداعاتها حاضرة عبر التحكم في مسار المعركة والعمل على إيقاع الخسائر في صفوف جيش العدو، وتحقيق كافة المطالب والأهداف بحياة حرة وكريمة للشعب الفلسطيني بعد هذا الكم الهائل من التضحيات والصبر والصمود الأسطوري". و عن رسالته لمن وقفوا إلى جانب المقاومة الفلسطينية في مسيرة نضالهم ، قال أبو مجاهد "إننا لا نخفي سراً إذا قلنا إن جزءاً كبيراً من المقاتلين قد تدربوا لدى حلفاء المقاومة خارج غزة ، واستفادوا من تجربة الأخوة في حزب الله الذين صنعوا النصر في تموز ، واستطاعوا أن يطوروا من أدائهم بما يتناسب مع ظروف الميدان وإدارته بحكمة ومسؤولية ، وهذا بطبيعة الحال يؤكد المصير المشترك، كما أنه يعكس العلاقة الإستراتيجية المميزة بين المقاومة هنا والمقاومة في لبنان، وهذا يعزز أن المرحلة الراهنة والمقبلة باتت تحمل عنوان جاء زمن الانتصارات وولى عصر الهزائم".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار