معارك بين مسلحي عصابات داعش و أبناء عشيرة الشعيطات في دير الزور

رمز الخبر: 460628 الفئة: دولية

تتواصل المعارك بين مسلحي عصابات داعش الارهابية و أبناء عشيرة الشعيطات في دير الزور بسوريا ، عقب شن داعش هجوما عنيفا على قرى العشيرة ومعاقلها فيما يحيط الغموض بأعداد القتلى والجرحى الذين سقطوا نتيجة المعارك وسط معلومات عن مجازر ارتكبها مسلحو التنظيم الارهابي .

و تتضارب الانباء في ريف دير الزور الشرقي وسط المعارك المحتدمة بين مسلحي داعش وعشائر الشعيطات ، فيما تتواتر الاحاديث عن مجازر ارتكبها تنظيم داعش بابناء العشيرة بعد سيطرته على عدد من قراها ، واخرى عن حشد للعشائر تمهيدا لمواجهة داعش . و تقول مصادر العشائر إن الصراع بين "الدولة الإسلامية" و عشيرة الشعيطات التي يبلغ عدد أفرادها سبعين ألفا ، استعر بعد أن سيطر التنظيم على حقلي نفط في تموز الماضي ، أحدهما هو حقل "العمر" أكبر حقول النفط والغاز في دير الزور ، و ذلك قبل أن يحكم مسلحو التنظيم سيطرتهم على بلدات الشعيطات الثلاث،الكشكية وأبو حمام وغرانيج .

و لم تدم سيطرة داعش طويلا ، حيث ارغم مسلحوها على الانسحاب من البلدات الثلاثة بالتزامن مع قيام مسلحي عشيرة الشعيطات ، بحرق مقر لتنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية سويدان جزيرة جنوب شرقي دير الزور . لكن لعبة الكر والفر بين الطرفين لم تنته هنا ، عاود مسلحو داعش السيطرة مجددا على مناطق تواجد العشيرة، وسط مقاومة عنيفة من قبل الاهالي . و ترافق هجوم داعش المضاد مع معلومات تحدثت عن مجازر بادر مسلحو التنظيم إلى ارتكابها ، و تضاربت المعلومات منها ان داعش إعدم مئتين وخمسين شخصا من أبناء الشعيطات، وهو أمر وصفته بعض المصادر بالمبالغات . و رغم عدم إمكانية الجزم بصحة هذه المعلومات ، إلا انها أرفقت وصور نشرها التنظيم  تظهر آثار دمار كبير، وحرائق في بعض القرى إضافة إلى صور جثث  قال ناشروها إنها تعود لأبناء الشعيطات .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار