"المليحة" أقوى حصون المجموعات الإرهابية بريف دمشق تسقط بيد الجيش السوري

رمز الخبر: 461499 الفئة: دولية
المليحة

أفاد مراسل تسنيم أن وحدات من الجيش السوري قامت بعمليات مباغتة تمكنت خلالها من إحراز تقدم كبير على محور جبهات الغوطة الشرقية حيث تمت السيطرة على بلدة " المليحة" بريف دمشق، فيما ذكر مصدر عسكري ان وحدات مكافحة الإرهاب قامت بعملية عسكرية انطلاقاً من المزارع الشمالية للبلدة اشتبكت خلالها من الإرهابيين، ودمرت تمركزات لهم وقامت بقتل وإصابة عدد من الإرهابيين ما ادي الي انسحاب الإرهابيين بشكل عشوائي تحت تأثير ضربات الجيش.

و تعد مدينة "المليحة" من أقوى معاقل المجموعات المسلحة بعد مدينة "دوما "حيث تم العمل على تحصين جبهتها من قبل المسلحين على مدى عامين متتالين فما أن أعلن الجيش في شهر نيسان الماضي بدء معركة التحرير حتى توافد مسلحو الغوطة إلى البلدة وقدر عددهم بأكثر من 2000 مسلح قتل منهم خلال الأربعة أشهر 900 وهرب 500 من المواجهة و آثر 600 مسلح البقاء في البلدة ليقعوا في حصار مطبق بالرغم من عشرات نداءات الإستغاثة والسيارات المفخخة والمسلحين العرب والأجانب. وقد سجل في المليحة مقتل أبرز قادة المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية وهم مالك قشوع، قائد «كتيبة أسود الله» ونائب قائد لواء بدر في جيش الإسلام المدعو "أبومحمد الشامي وأبو خالد محمد بكرية "قائد أركان مايسمى (لواء شهداء دوما) ومتزعم جبهة النصرة بالمليحة "أبو بكر الغوطاني ". ومن جهة أخرى  سيكون نصر المليحة وخسارة المسلحين في هذه المعركة بداية شرارة اندلاع مظاهرات جديدة في الغوطة الشرقية تضغط على العصابات المسلحة لإعلان مصالحات وطنية مع الدولة السورية، كما سيمهد ذلك  لعملية عسكرية سريعة للجيش للسيطرة على باقي بلدات الريف الدمشقي الشرقي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار