في حديث صحفي...

مساعد رئيس الجمهورية: فتنة "داعش" ستنتهي قريبا مع حل المشكلة السياسية في العراق

رمز الخبر: 461867 الفئة: دولية
یونسی

أعرب المساعد الخاص لرئيس الجمهورية الاسلامية الإيرانية في شؤون الاقليات الدينية والاثنية، "علي يونسي" عن ثقته بانتهاء فتنة عصابة"داعش" الارهابية في العراق قريبا مع حل المشكلة السياسية بهذا البلد، وقال " ان الشعب العراقي وحكومته يسعيان اليوم لحل القضية السياسية في بلادهم في اقرب وقت ممكن ".

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم" الدولية للانباء في تقرير له ان "يونسي" ذكر ذلك في جمع للصحفيين لدي تقيمة لمستقبل العصابات الارهابية في العراق والمنطقة ورأى ان الحكومة العراقية الجديدة تحظى بدعم المرجيعة الدينية وجميع التيارات السياسية الشيعية والسنية منها. واضاف قائلا " ان الاتحاد الحاصل اليوم في العراق سيساعد على حل قضية "داعش" في هذا البلد في القريب العاجل وبدون تعقيد". ولفت المساعد الخاص لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في شؤون الاقليات الدينية والاثنية ان تيار "داعش" هو تيار معادي للاسلام ولاينتمي لا للشيعة ولا للسنة واكد ان اغلب الشعب العراقي سواء الشيعة منهم او السنة يعارضون هذه العصابة الارهابية حتى ان العلماء السنة يعارضون هذه المجموعة الإرهابية. وأعرب يونسي عن اعتقاده بانتهاء هذه الفتنة الطائفية في العراق قريبا وخلاص المسلمين في المنطقة من شر هذ الغدة السرطانية الخبيثة. وحول تقييمة للتعامل الانتقائي للغرب واميركا حيال عصابات داعش الارهابية والتطورات في العراق، صرح قائلا " ان الاميركيين كانت لهم أخطاء عديدة تجاه مثل هذه الاحداث حىث ارتكب الغرب العديد من الاخطاء وذلك في خلق حركة الطالبان ومجاميع القاعدة الارهابية " موضحا انهم تلقوا ضربات شديدة من هذه المجاميع الارهابية وذلك بعد فوات الاوان عندما ادركوا بخطأ مبادراتهم هذه. وفي الختام، أكد المساعد الخاص لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية في شؤون الاقليات الدينية والاثنية، ان الاميركيين ارتكبوا نفس الخطأ السابق تجاه عصابة داعش الارهابية منوها الى ان المسؤولين في ايران الاسلامية قد توقعوا ذلك وحذروا الاميركيين من خطر هذه العصابات الإرهابية.    

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار