مراجع الطائفة الدرزية في سوريا يحذرون أبناء الوطن من الفتنة

رمز الخبر: 463341 الفئة: دولية
الدروز

دعت مشايخ طائفة الموحدين الدروز في سوريا امس السبت أبناء الوطن إلى عدم الانجرار وراء الفتنة وعدم الاستماع إلى مثيريها، لأنها أشد من القتل ولاتؤدي إلا للخراب والتدمير وإزهاق الأرواح وتهديم صروح العيش الكريم والوطن وذلك في بيان نشرته المشيخة بعد حادثة قيام مجموعات مسلحة بالاعتداء على بلدة "داما" بمحافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية جنوب البلاد، وقتل عدد من سكانها لتندلع اشتباكات بين أهل المحافظة ما استدعى القوى الأمنية للتدخل لحل المشكلة.

و أفاد مراسل تسنيم أن المشيخة حذرت في بيانها أن محافظة السويداء لم تكن على مر العصور إلا مثالاً للكرامة والتسامح والوداد بين أبناء الوطن الواحد، وكنا ومازلنا مثالاً للبطولة والفداء والتضحية في سبيل وحدة ترابه وصون سيادته واستقلاله والذود عنه في مواجهة أعدائه، مجددةً إدانتها ورفضها لجرائم القتل والخطف والابتزاز والغدر والأفعال الإرهابية والإجرامية التي يقوم بها من يحاولون تخريب الوطن والإساءة إلى وحدته الوطنية التي هي أساس صمود السوريين في مواجهة الأعداء. ونوهت أن محاولات الإرهابيين والمجرمين وأسيادهم منذ بداية الحرب الشرسة وغير المسبوقة على سوريا هدفها إيقاظ الفتنة بين أبناء الوطن الواحد بمختلف أطيافهم خدمة لأعداء الوطن في الداخل والخارج وتنفيذا لمخطط استعماري خبيث مرسوم للمنطقة والوطن، مطالبة مختلف أطياف المجتمع التمسك بشعار الأجداد إبان الثورة السورية الكبرى ضد المستعمر الفرنسي الدين لله والوطن للجميع والتعامل مع بعضهم بروح الأخوة والتمسك بالقوانين والأنظمة وتطبيقها على الجميع دون استثناء.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار