الكيان الصهيوني تكبد كلفة 286 مليون دولار لاستدعاء قوات الاحتياط خلال العدوان على غزة

أكدت اذاعة جيش الاحتلال الصهيوني، أن نفقات ورواتب الجنود الاحتياط الصهاينة الذين استدعتهم وزارة الحرب لشن العدوان على قطاع غزة، بلغت حتى تاريخ الجمعة 15 آب (287 مليون دولار أمريكي)، حيث كانت هذه الوزارة قد استدعت نحو 68 ألف جندي احتياط لخوض عدوانها بدأت في السابع من تموز الماضي، وتوقفت قبل ايام اثر هدنة مؤقتة بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني لوقف إطلاق النار.

الکیان الصهیونی تکبد کلفة 286 ملیون دولار لاستدعاء قوات الاحتیاط خلال العدوان على غزة

ووفق ما ورد في الاذاعة الصهيونية العامة مساء أمس السبت، ان التكلفة اليومية للجندي الواحد والتي تغطيها وزارة الدفاع من راتب ونفقات غذاء وتشغيل وصلت الى قرابة الـ 450 شيكلاً (129 دولار أمريكي)، ورأت أن اللجنة المالية للكنيست قررت في نهاية الأسبوع الماضي تحويل مليار شيكل (287 مليون دولار أمريكي) بشكل عاجل لوزارة الدفاع حتى تتمكن من مواصلة الحرب على القطاع، اذ ان الكيان الصهيوني يواصل ابقاء قواته على الحدود مع غزة رغم أيام التهدئة. في غضون ذلك، ذكرت صحيفة ذي ماركر الصهيونية (أشهر ملحق اقتصادي في كيان الاحتلال ) بأن إجمالي تكلفة الحرب العدوانية على قطاع غزة شاملة الخسائر المباشرة وغير المباشرة بلغت نحو 16 مليار شيكل (4.6 مليار دولار أمريكي) حتى يوم الخميس الماضي. وقال الباحث الاقتصادي محمد قباجة، إن" تلك التكلفة في حدود المنطق،إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الراتب اليومي لجندي الاحتياط ووجبات الطعام وتكاليف نقله ومستلزماته". وأضاف ،"إلا أن الأهم من ذلك، أن نحو ثلث الجنود الاحتياط (قرابة 22 ألفاً) يعملون في صناعة الهايتك أو التكنولوجيا فائقة التطور وغيابهم يسبب خسائر للمؤسسات والشركات التي يعملون لديها". الدولار الأمريكي يساوي 3.48 شيكل «اسرائيلي».

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
عناوين مختارة