«إسرائيل» شرعت فعلياً بتقسيم المسجد الأقصى بعد أن حشدت مزيداً من قواتها تمهيداً لذلك

رمز الخبر: 464196 الفئة: انتفاضة الاقصي
اقتحام المسجد الاقصى

في ظل انشغال العالم بأحداث غزة وتنفيذا لتوصيات من لجنة "تسور" المنبثقة عن الكنيست الصهيوني ، القاضية بتقسيم ساحات الحرم القدسي زمانيا ومكانيا بين المسلمين واليهود .. باشر كيان الاحتلال فعليا تقسيم المسجد الأقصى ، و خصص أوقاتا معينة لممارسة اليهود شعائرهم داخله ، بينما واصلت التضييق على الفلسطينيين ومنعت مَن هم دون سن الخمسين من الصلاة والرباط في ساحات الحرم الشريف ، بعد أن حشد مزيداً من قواته تمهيداً لذلك .

و تضمنت التوصيات - التي صدرت مطلع رمضان المبارك - إنشاء مديرية تشرف على اقتحام اليهود والسياح الأجانب المسجد الأقصى المبارك . وبدأت «إسرائيل» فعليا منع من هم دون سن الخمسين من المسلمين من الصلاة في المسجد الأقصى . و تنسجم التوصيات مع قانون وزارة الأديان الداعي لحظر رفع الأذان ومنع المسلمين من الصلاة في أوقات محددة، مقابل السماح لليهود بإقامة الشعائر التلمودية ثلاث مرات في اليوم وفرض السيادة «الإسرائيلية» على ساحات الحرم . و أوصت اللجنة كذلك بفتح جميع بوابات المسجد لاقتحامات الأجانب وصلوات اليهود، وتوسيع صلاحيات قائد شرطة القدس المحتلة لتشمل إغلاق كامل ساحات الحرم التي تبلغ مساحتها 144 دونما أمام المسلمين وإبعادهم عنها خلال الأعياد اليهودية . و خلصت اللجنة -التي يترأسها دافيد تسور من حزب "هتنوعا"- إلى فرض مزيد من التضييق على المصلين المسلمين وإغلاق المسجد الأقصى بشكل كامل في بعض الأحيان ، خاصة عند تصدي الفلسطينيين لاقتحام اليهود والمستوطنين ساحات الحرم . وأوصت اللجنة بفرض عقوبات تشمل الاعتقال والإبعاد والتغريم بمبلغ يصل لنحو 15 ألف دولار ضد كل من يعرقل مخطط التقسيم ويمنع الشعائر التلمودية . وبالتوازي مع صدور القانون ، أعلنت جمعيات استيطانية إقامة صندوق لجمع تبرعات من الجاليات اليهودية بجميع أنحاء بالعالم، والترويج للفكرة وتسويقها عالميا من خلال فيلم يجسد عمليات بناء الهيكل المزعوم بعد هدم المسجد الأقصى وقبة الصخرة . و كشف رئيس الدائرة العالمية بمعهد الهيكل الحاخام حاييم ريتشمان النقاب عن تحضير خرائط تفصيلية لمباني الهيكل "بإيعاز" من رئاسة الحكومة ، و قال إنها ستقدم للمصادقة عليها من قبل لجان التنظيم والبناء «الإسرائيلية» .
الى ذلك دعا نائب وزير الأديان الصهيوني إيلي بن دهان الائتلاف الحكومي لدعم التوصيات وإسباغ الشرعية على اقتحام اليهود المسجد الأقصى . و طالب بإنشاء مفوضية يهودية توازي في صلاحياتها دائرة الأوقاف الإسلامية، لمواصلة مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى وفرض الأمر الواقع على غرار المعمول به بالمسجد الإبراهيمي في الخليل . و بحسب إحصائيات مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، فقد اقتحم 8100 يهودي و250 ألف سائح أجنبي المسجد الأقصى منذ بداية العام الحالي . وأكد المنسق الإعلامي للمؤسسة محمود أبو عطا أن 2134 مستوطنا وجنديا «إسرائيليا» اقتحموا ساحات الحرم خلال شهر حزيران الماضي، وهو الاقتحام الأوسع خلال العامين الماضيين . و تأتي الاقتحامات الأخيرة ضمن ما يسمى جولات الإرشاد والاستكشاف العسكري، بهدف تثبيت الوجود اليومي لليهود في ساحات الحرم. وشدد أبو عطا على أن اقتحام المستوطنين ساحات الحرم يؤكد عزم «إسرائيل» على تنفيذ مخطط التقسيم الزماني والمكاني عبر حصار المسجد الأقصى وتحويل محيطه لثكنة عسكرية وتفريغه من المسلمين . ووصفت المؤسسة عام 2014 بأنه الأسوأ في تاريخ القدس والمقدسات منذ الاحتلال، إذ لم يتمكن أكثر من مائة ألف مسلم من الصلاة بالأقصى، مقارنة بنحو مليون ونصف مليون تمكنوا من الصلاة والاعتكاف العام الماضي.

يأتي ذلك وسط اعتداءات و اقتحامات متكررة للمسجد المبارك من قبل قطعان المستوطنين ، وتضييق غير مسبوق للمؤسسة الصهيونية على المصلين خلال شهر رمضان الماضي و منعها من هم دون الخمسين من فلسطينيي 48 من دخول الساحات والصلاة بالمسجد.
من جهته ، اكد رئيس الهيئة الإسلامية العليا خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري أن التضييق على الأقصى والمصلين يأتي في وقت "ينشغل المجتمع الدولي بما يحدث في غزة" . ولفت صبري إلى أن أذرع الاحتلال الدينية والسياسية "تستغل العدوان على الشعب الفلسطيني لتنقض على المسجد الأقصى" .
بدوره ، طالب حاتم عبد القادر أمين سر اللجنة القُطرية الدائمة لدعم القدس ، العالمين العربي والإسلامي بتحمل المسؤولية بجدية أكثر تجاه القدس والأقصى و أكد أن «إسرائيل» شرعت خلال العدوان بتقسيم ساحات الحرم زمانيا تمهيدا لتقسيمها مكانيا . وأوضح أن الممارسات «الإسرائيلية» تؤكد وجود قرار رسمي بمنع الفلسطينيين من دخول المسجد والصلاة فيه، وتهيئة الأجواء للاقتحامات الجماعية للمستوطنين لفرض أمر واقع مقدمة لبناء الهيكل، لاسيما وأن قوات الاحتلال حولت محيط المسجد لثكنة عسكرية. ودعا إلى التوجه للمحكمة الدولية لمقاضاة الاحتلال على "جرائمه" بالقدس والأقصى.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار