تحرير مخطوفين في حمص وتسوية أوضاع 71 مسلحاً والجيش السوري يدمر مقرات للإرهابيين

رمز الخبر: 468404 الفئة: دولية
الجيش السوري

أفاد مراسل تسنيم أنه بعد مساعٍ حثيثة من لجان اللقاء الوطني وبالتعاون مع السلطات الأمنية المختصة تم تسوية أوضاع 71 مسلحاً من مدينة حمص ومناطق البريج ومهين وحوارين والقصير وعز الدين والريان وسكرة وجديدة الشرقية والدار الكبيرة بعد أن قام أولئك المسلحون بتسليم أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة التي قامت بإخلاء سبيلهم بعد تعهدهم بعدم العودة لحمل السلاح أو المساس بأمن سوريا مستقبلاً.

و من جهة ثانية، وبجهود من محافظة حمص والوجهاء وبالتعاون مع السلطات الأمنية المختصة تم تحرير امرأتين من أهالي حي الوعر كانتا مخطوفتين منذ نحو الشهرين لدي المجموعات الإرهابية المسلحة في الحي ذاته. وأكد محافظ حمص طلال البرازي أن عمليات الخطف التي يقوم بها المسلحون تستهدف الجميع من أفراد المجتمع فقد تستهدف الهوية أو الانتماء أو الأقارب وبعض الأحيان يكون الهدف جنائي بقصد السرقة. وبالتوازي نفذت وحدات من الجيش السوري سلسلة من العمليات العسكرية استهدفت خلالها عبر سلاحي الجو والمدفعية الثقيلة عدة مواقع لتجمعات الإرهابيين في ريف حمص الشمالي والشرقي موقعةً في صفوفهم خسائر جديدة بالأرواح والعتاد. وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش استهدفت بالوسائل النارية المناسبة عدة مراكز لتجمعات الإرهابيين ومقراتهم ومعاقلهم في قرى (رحوم والسلطانية والشنداخية وأم الريش والمشيرفة بريف منطقة جب الجراح في ريف حمص الشرقي وفي قرى عقرب وكفرلاها وتلدو ) ماأسفر عن إيقاع العشرات من الإرهابيين قتلى ومصابين بعضهم يحملون جنسيات غير سورية إضافة لتدمير عدة آليات لهم بعضها مجهز برشاشات متوسطة وثقيلة. إلى ذلك أحبطت قوة عسكرية تابعة للجيش بالتعاون مع قوات الدفاع الوطني محاولة تسلل مجموعة إرهابية مسلحة من جهة "جسر الخراب" باتجاه بساتين حي الوعر بعد اشتباكات عنيفة طالت لساعات وأدت الي مقتل عدد من أفراد المجموعة الإرهابية وإصابة آخرين، في حين أحبطت قوة عسكرية أخرى تابعة للجيش بالتعاون مع الأهالي محاولة اعتداء وتسلل مجموعة إرهابية مسلحة من قرية "عقرب" باتجاه قرية "بعرين" بعد مواجهات عنيفة أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وإصابة آخرين وفرار من تبقى منهم.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار