الجيش السوري يحبط عمليتين انتحاريتين على أطراف مطار الطبقة العسكري

رمز الخبر: 469221 الفئة: دولية
الجيش السوري

دارت مساء أمس الخميس ، على أطراف مطار الطبقة العسكري الواقع بمدينة الرقة شمال سوريا ، بين الجيش السوري من جهة وعناصر عصابات "داعش" الإرهابية من جهة أخرى ، تزامنت مع تفجير انتحاريين نفسيهما في محاولة لفتح ثغرة داخل المطار إلا أن نيران الجيش السوري حالت دون وصولهما إلى الهدف المطلوب ما أدى الى فشل عملية الاقتحام و مقتل المئات من ارهابيي "داعش" .

وأفاد مراسل وكالة تسنيم بأن انتحارياً يدعى "أبو هاجر الشامي" فجر نفسه أمس بسيارة مفخخة كان يقودها ، محاولا الوصول إلى أقرب نقطة من مدخل المطار ، إلا أن هذه العملية فشلت عندما قام أحد عناصر الجيش السوري باستهداف السيارة بقذيفة حرارية قبل وصولها إلى سور المطار ما ادى إلى إنفجارها ومقتل الانتحاري . أما الانتحاري الثاني و يدعى "ماجد محمد السحيم" مُكنى بـ " ابو اسلام الجزراوي" و هو سعودي الجنسية ، تمكن من الوصول إلى نقطة أقرب مما وصل إليه الانتحاري الأول لكنه لم يستطع التقدم إلى الهدف فقام بتفجير نفسه تحت وابل شديد من الرصاص مصدره قوات الجيش السوري المتمركزة على محيط مطار الطبقة العسكري .
وذكر تقرير مراسل تسنيم أن سلاح الجو السوري قام بعدة غارات استهدف خلالها تجمعات الإرهابيين في محيط مطار الطبقة ما أدى لهلاك المئات منهم حيث وصل عدد الغارات يوم أمس إلى 15 غارة . وتأتي هذه التطورات بعد أن قام الجيش السوري بتدميرعدة مقرات لعصابات "داعش" الإرهابية إضافة لمخازن أسلحة وذخيرة كان يخبئها الإرهابيون داخل مقرات إقامتهم لضمان حمايتها فقد دمر الجيش السوري أكثر من 40 مقراً رئيسياً لهم . ومن بين أهم هذه المقرات ، مبنى القضاء العسكري سابقاً الذي يسمى "مبنى مخابرات داعش" أو "مبنى أمنيي داعش" الذي كان يضم ما يزيد عن 200 من قادة وأمراء مسلحي التنظيم من مختلف دول العالم ، قضوا كلهم صرعى او جرحى .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار