هل تدفع العائلة السعودية بمجموعات ارهابية الى قطر لاعادة اميرها الى بيت الطاعة؟

رمز الخبر: 474395 الفئة: دولية
السعودية وقطر

اكدت مصادر غربية لصحيفة المنــار المقدسية أن النظام السعودي اتخذ قرارا بضرورة قلب نظام الحكم في دولة قطر وتأديب ما أسمته المصادر بـ "الأمير الطائش" تميم بن حمد ال ثاني، ونقلت عن جهات دبلوماسية اوروبية قولها أن هناك اجماعا في الساحة العربية على أن النظام القطري تجاوز الخطوط الحمراء ، ورفض جميع المحاولات للعودة الى بيت الطاعة، وأن الحل الوحيد هو مساعدة بعض العائلات والجهات داخل قطر الغاضبة على تسلم الأمير الشاب مقاليد الحكم للانقلاب عليه.

واضافت صحيفة المنــار المقدسية ان هناك تساؤلا يطرح اليوم بقوة في الدوائر الغربية، وهو، هل تسيّر العائلة السعودية "قوافل" من الارهابيين الى دولة قطر لضرب الاستقرار الأمني والعمل على اسقاط نظام آل ثاني في الدوحة؟!

مما تجدر الاشارة اليه  ان الخلاف بين السعودية والإمارات من جانب وقطر من جانب عاد إلى الواجهة نهاية الأسبوع الماضي في اجتماع طارئ لوزراء خارجية عدد من الدول العربية عقد في مدينة جدة على البحر الاحمر، واتهمت الرياض وأبو ظبي الدوحة بدعم الجماعات الارهابية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى في مجلس التعاون العربي في الخليج الفارسي، ونوهت الى إن الاجتماعات يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى طرد قطر من مجلس التعاون.




 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار