مجلس الأمن يدعو إلى إخلاء المواقع الأممية في "الجولان المحتل" من المجموعات المسلحة

رمز الخبر: 488672 الفئة: دولية
الجولان

طالب مجلس الأمن الدولي بالإجماع مغادرة المجموعات المسلحة مواقع قوة الأمم المتحدة لمراقبة فصل القوات "الأندوف" والعاملة في الجولان السوري المحتل، مع تسليم كامل الأسلحة والمعدات التي تم سرقتها من عناصر القوة، مشدداً إدانته لعملية خطف الجنود الأربعون الذين اختطفهم تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي قبل أيام، بعد اقتحام التنظيم لعدد من مواقع "الأندوف" في المنطقة.

وشدد مجلس الأمن في بيان له على إطلاق سراح الجنود المختطفين فوراً ودون شروط، منوهاً بضرورة احترام أمن القوة وعملياتها وحيادها وتفويضها، وإن هذا الأمر يتطلب أن تترك كل المجموعات المسلحة جميع مواقع الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، وأيضاً معبر القنيطرة التي سيطر عليه تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي مؤخراً، مع إعادة العربات والأسلحة والمعدات التي أخذتها من جنود الأمم المتحدة، وطالب المجلس الأممي من جديد الدول التي تملك نفوذاً على الخاطفين بممارسة ضغوط قوية لكي يطلقوا سراح الجنود المختطفين، مجدداً الدعم التام لقوة الأمم المتحدة ولدورها الأساسي في "الجولان المحتل"

وكانت وزارة الخارجية السوري قد حملت التنظيمات الإرهابية ومن يقف خلفها المسؤولية الكاملة عن سلامة الجنود الأمميون وطالبت بالإفراج عنهم فوراً.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار