اسماعيل هنية : نرفض أي قرار دولي يمس سلاح المقاومة .. وطالما هناك احتلال ستكون هناك مقاومة

رمز الخبر: 488984 الفئة: انتفاضة الاقصي
اسماعيل هنية

أكد نائب رئيس المكتب السياسى لحركة المقاومة الاسلامية حماس إسماعيل هنية اليوم الجمعة ، أن حركته لا يمكن أن تقبل أو تتعامل مع أى قرار إقليمى أو دولى يمس سلاح المقاومة ، و قال في خطبة صلاة الجمعة بمخيم الشاطيء غرب مدينة غزة : إن سلاح المقاومة مقدس بقدسية القضية و الأرض ، واذا أرادوا أن ننزع سلاحنا .. فنحن نوافق بشرط نزع سلاح المحتل وخروجه من أرضنا" ، مضيفا "طالما هناك احتلال .. ستكون هناك مقاومة" .

و أشار هنية في خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها علي أنقاض مسجد السوسي المدمر في غزة ، إلى أن الاحتلال الصهيوني كان يضغط بقوة من أجل أن يتضمن إتفاق القاهرة شيئا يتعلق بسلاح و قدرة و حق المقاومة للشعب الفلسطينى ، وتابع قائلا : "قابلنا ذلك بثبات فلا يمكن لأحد أن يوقع على اتفاق فيه نسف لحق شعبنا في المقاومة" .

و دعا إسماعيل هنية ، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، إلي التوقيع علي وثيقة روما، بما يتيح انضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية وبالتالي ملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة . و قال هنية إن حركة حماس و الفصائل الفلسطينية وقعت علي الوثيقة التي طلبت منها حث أبو مازن علي التوقيع علي وثيقة روما ، مشدداً علي ضرورة التوقيع من أجل ملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة الذين قتلوا أبناء شعبنا . و أشاد هنية بصمود وتضحيات المواطنين خلال العدوان واحتضانهم المقاومة، مؤكداً أنه سيجري إعادة ما دمره الاحتلال من المنازل والمساجد والمدارس والوزارات والمستشفيات . وقال : ˈرسالتنا للاحتلال يمكن أن تهدموا المساجد .. لكن لن تهدموا الأفكار، ويمكن أن تهدموا المآذن ولكن لن تطيحوا بالعزائمˈ . و أشاد هنية بالحراك المتضامن مع الشعب الفلسطيني خلال فترة العدوان، خاصة في الدول الأوروبية وأمريكا اللاتينية، والذي اشتمل علي تنظيم تظاهرات كبري، وقيام بعض الدول بسحب سفرائها من الكيان . و شكر هنية الدول التي وقفت مع الشعب الفلسطيني بالدعم السياسي والمالي خاصاً قطر وتركيا، كما وجه الشكر إلي مصر لدورها في التوصل لتفاهم وقف إطلاق النار ودعاها إلي متابعة جهودها لاستكمال التفاهمات ومتابعة تنفيذ ما جري الاتفاق عليه.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار