آية الله قاسم : الدول التي صنعت وموّلت الارهاب ليست جادة في القضاء عليه

رمز الخبر: 489460 الفئة: الصحوة الاسلامية
عيسى قاسم

قال الزعيم الديني في البحرين سماحة آية الله الشيخ "عيسى أحمد قاسم " في خطبة صلاة الجمعة بجامع الإمام الصادق (ع) في منطقة الدراز : "أن مواجهة الإرهاب الذي زرعته ونمّته القوى الظلامية الماكرة في الأرض ، اصبحت ضرورةً في نظر العالم يفرضها الواقع و تأخذ قناعة عامة تشمل حتى الدول التي أسسته ورعته بأموالها و خططها بعد أن تعملق وتمدد و بدأ حريقه الهائل يتهدد صانعيه ومشعلي ناره" .

و اضاف سماحته : "أن هؤلاء ليسوا جادين في القضاء عليه كل الجدّ ، و إنما المستهدف لهم إضعافه بما يضمن حمايتهم ويبقيه تحت سيطرتهم لتوجيهه حيث يريدون ووقت ما شاؤوا" . وأضاف ايضا  : "بغض النظر عن ذلك كلّه ، فهناك على مستوى التصوّر مواجهةٌ للإرهاب للإجهاز عليه أو إضعافه بصورة مؤقتة، وأخرى بصورة دائمة تتمتع بالثبات ولكلٍ منهما آلياتٌ وأدوات" . كما أعلن آية الله قاسم ، عن رفضه لمخطط حكومة  ال خليفة في تحويل مشهد مسجد الخميس إلى معلم سياحي، وتساءل هل من الدعوة الصادقة للانتخابات أن يُصادر مشهد مسجد الخميس وتلغى هويته إلى معلم سياحي ليفقد وظيفته العبادية والتي لا مسجد بدونها، وتحويله من مسجد يذكر فيه اسم الله، ويتلى كتابه الكريم، إلى مكان يرتاده الجنب والحائض وعابد الوثن. وتابع: "كيف تفهم سياسة لا تترك شيء من أمر الدين والدنيا لشعب إلا وأضرت به، ألا يعني ذلك حرباً شاملة على هذا الشعب؟، ونحن نتكلم عن شعب واحد حاضره ومستقبله، وظلم بعض منه ظلم للكل، وهل مثل هذه السياسة واستمرارها جادة في دعواها إرادة الاصلاح، وانتخابات نيابية عادلة؟ كيف يتخذ طريقا معاكسا تماماً لغاية يقصدها لو كان جاداً في إرادته؟". وقال: "ما يحصل على الأرض من السلطة استبعاد لا دعوة ، وتزهيد لا ترغيب، ولكي تكون الدعوة جدية وحقيقية لابد أن لا يكون شيئاً من هذا الواقع المرير الظالم، وأن لا يكون التخطيط للانتخابات منتجاً للواقع المرير وتثبياً للمشكل الذي أزّم الأمور ".

 

 

 

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار