يديعوت تعترف : حزب الله قادر على السيطرة على الجليل

رمز الخبر: 489955 الفئة: دولية
حزب الله

أشارت صحيفة "يديعوت احرونوت" ، اكثر الصحف العبرية انتشارا في الاراضي المحتلة في تقرير لها نقلا عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى في جيش الاحتلال الصهيوني إلى امكانية نشوب حرب و وقوع مواجهة عسكرية مع حزب الله اللبناني ، و كتبت "ان هذا الحزب قادر ، و بكل سهولة ، السيطرة على منطقة الجليل" .

و اشارت "يديعوت أحرونوت" الصهيونية على موقعها الألكتروني في عددها الصادر يوم امس الجمعة الى قلق الجيش الصهيوني من نشوب حرب ومواجهة عسكرية مع حزب الله اللبناني ، و أوضحت ان كبار الخبراء العسكريين الصهاينة لا يستبعدون هذه المواجهة ابدا . و وفقا لهذه الصحيفة فان المعلومات المتوفرة تشير الى وجود ابعاد خطيرة جدا لهذه الحرب مع حزب الله . و توقعت الصحيفة هزيمة «اسرائيل» السريعة في هذه المواجهة ، و نقلت تهديد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله (الذي اطلقة للمرة الاولى في شباط 2011 ) وعاد واكد عليه مؤخرا بان المقاومة اللبنانية قادرة على احتلال الجليل . و رأت الصحيفة ان الحرب المقبلة هذه ستكون في شمال الاراضي المحتلة ، و ان «اسرائيل» اذا لم تبادر الى تغيير اولوياتها العسكرية وتامين ميزانيتها الخاصة بتدريب العسكريين فانها ستواجه بسببها صعوبات جمة . و جرى التحذير من خطر النقص في الميزانية الامنية ، وهو الامر الذي يترجم نقصا في الخطط والجاهزية، وفي الاستعداد للمواجهة المقبلة مع حزب الله . و تطرقت الصحيفة الى الفشل العملياتي والاستخباري الصهيوني في قطاع غزة ، كما اظهر العدوان الاخير ، انه لا يمكن للجيش الصهيوني ان يسمح بتكراره في الساحة اللبنانية ، او بعبارة ادق ، سيحاول ان يمنع تكراره ، الا ان ذلك متعذر من دون امكانات ، و شددت علي ان اضرار الفشل ضد حزب الله ، ستكون كارثية واستراتيجية . و مضت الصحيفة قائلة : ما يزيد من خطورة ذلك ، هو زيادة قوة حزب الله وقدراته ، قياسا على ما كان عليه في الماضي ، و اردفت : ان من يعرف التفاصيل بشأن المخاطر الكامنة في الحدود مع لبنان وسوريا ، ويعرف مستوى جاهزية الجيش الصهيوني ، سيكون قلقا جدا . و اضافت : لو عرف الجمهور نسبة الاليات وعددها، لتأكد انها ستتحول الى مصيدة موت للجنود الذين سيكونون في داخلها ، امام صواريخ حزب الله المضادة للدروع . و من ناحية الدفاع الجوي، الوضع ليس افضل بكثير. فبحسب المصادر العسكرية «الاسرائيلية» ، يملك الجيش 9 بطاريات فقط للقبة الحديدية ، و من الواضح أنها لن تكفي لمواجهة الكارثة التي ستحدث لدى تساقط آلاف الصواريخ على «اسرائيل» . و تابعت الصحيفة ، ان ضباطا في قيادة المنطقة الشمالية ، وخبراء في الاستخبارات ، بكل ما يتعلق بحزب الله ، يؤكدون ان الحزب يعمل على النقيض من «اسرائيل» : فهو يتسلح ويزداد قوة ويتحسن. وفي حوزته 100 الف صاروخ من انواع مختلفة ، و هي أثقل وأكثر دقة ومدى أطول من تلك التي جرى استخدامها عام 2006 ، كما ان لديه قدرة على اطلاق تبلغ 1000 صاروخ في اليوم ، فيما ليس لدى «اسرائيل» رد يحول دون ذلك . واشارت الصحيفة الى ان جنود الاحتياط لا يقدرون على حوض التدريبات والمشاركة في المناورات العسكرية بسبب نقص في الميزانية ، فان الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، حوّل منطقة القصير في سوريا الى معسكر تدريب، وفي حزب الله ما يزيد على 5 الاف بين ضابط ومقاتل يعملون باستمرار في سوريا ، و يحاربون ويمتلكون الخبرة العسكرية ... تدربوا على اطلاق الصواريخ البعيدة المدى، وهذه هي الصواريخ التي تمثل عنصرا حاسما في الحرب المقبلة مع «اسرائيل» . وعمليا ، يتدرب مقاتلو حزب الله منذ ثلاث سنوات ، وهذا حلم كل تنظيم محارب . و اضافت الصحيفة : في الماضي ، وعد نصر الله بأنه سيحتل الجليل ، ومن أجل هذه المهمة ، لا يحتاج حزب الله الى الانفاق ، اذ يكفي أن يعبر الحدود ويسيطر على احدى البلدات «الاسرائيلية» . و في القيادة الشمالية، يعرفون أن قائد حزب الله جاد ، ولذلك غيرت القيادة الشمالية على نحو دراماتيكي خطة الحرب ، وحولتها الى خطة دفاعية، وقياسا بما جرى في غزة، فان التحدي في الشمال اكبر بكثير . ونوهت الصحيفة الى وجود فجوة بين  القوات الجوية والبرية «الاسرائيلية» واوضحت بانه اذا لم يكن سلاح البر قويا بما يكفي ، فسوف تواجه «اسرائيل» مشكلة في الشمال . و خلصت الصحيفة الى ضرورة تقوية القوة البرية الصهيونية و تخصيص جزء من ميزانية القوة الجوية «الاسرائيلية» الى تقوية القوة البرية .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار