في اتصال هاتفي مع زوجته ..

عبدالهادي الخواجة : أريد أن أعيش لكن حراً فقط

رمز الخبر: 490035 الفئة: الصحوة الاسلامية
الخواجه

اعلنت خديجة الموسوي زوجة الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة إنها تلقت اتصالاً منه اليوم السبت بدا فيه صوته ضعيفاً، لكن معنوياته كانت عالية، وتابعت سألته عن حاله فقال، ظننتك تسألين عن وضعي النفسي لأنه تمام، راض ومرتاح أما الجسد فإنه يضعف ويقوى، فيما قررت محكمة بحرينية تمديد حبس المدافعة عن حقوق الإنسان مريم الخواجة 10 أيام إضافية.

وأوضحت الموسوي ،" صوته كان ضعيفا وهو يسأل عن حالي ، حاولت أن يكون صوتي طبيعيا لأنني للتو أيضا استلمت رسالة من طبيب أجنبي يخبرني بأنه (الخواجة) وبسبب نزول وصعود الضغط والسكر بشكل كبير يوميا، ولعدة مرات فهناك احتمال توقف القلب أو الكلى أو الكبد عن العمل".

وتابعت، "سألته عن حاله،  فقال" ظننتك تسألين عن وضعي النفسي لأنه تمام، راض ومرتاح أما الجسد فإنه يضعف ويقوى".

وأردفت "قلت له عن تجديد حبس مريم لعشرة أيام"، فقال" الحمد لله، لا تخافين مريم قوية". كما نقلت عن الخواجة قوله "تعرفين أنني لا أريد أن أموت بل أريد أن أعيش ولكن حر ،نحن أصحاب حق وأخلاقياتنا عالية، وفي الجانب اﻵخر النظام الذي هو على باطل ولا أخلاقيات له وهذا هو الجانب المهم"، وفق تعبيره.

ويواصل عبدالهادي الخواجة إضرابه عن الطعام للأسبوع الثاني على التوالي وسط تجاهل من السلطات التي أقدمت أيضاً على اعتقال ابنته مريم الخواجة.

وفي السياق ذاته ، قررت احدى محاكم النظام الخليفي اليوم السبت تمديد حبس المدافعة عن حقوق الإنسان مريم الخواجة 10 أيام إضافية، يأتي ذلك بعد ساعات من دعوة الأمم المتحدة السلطات البحرينية إلى اطلاق سراحها.

واعتقلت الناشطة الحقوقية مريم في 30 آب إبان وصولها للعاصمة البحرينية قادمة من الدنمارك لزيارة والدها عبد الهادي الخواجة المسجون منذ ثلاثة أعوام.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار