متهما باراك أوباما بـ"إضعاف" أمريكا ..

كيسنجر : إيران تشكل تحديا أكبر لمصالح امريكا والغرب مما يمثله داعش

رمز الخبر: 492685 الفئة: دولية
هنری کسینجر

اعتبر هنري كيسنجر وزير الخارجية الأميركي الاسبق في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون ، أن الحدود الوطنية التي قامت وفقاً لاتفاقية عام 1919-1920 توشك على الانهيار بصورة تامة، وهو ما يمنح إيران نفوذاً قوياً للغاية من الناحية الإستراتيجية و أعرب عن اعتقاده أن "ايران تشكل تحديا أكبر مما يمثله داعش" على المصالح الأميركية و الغربية .

و قال كيسنجر أن "الصراع مع داعش يمكن إدارته بيسر مقارنة مع نشوب صراع مرير مع ايران" ، و اضاف في مقابلة مع شبكة "ان بي آر" للراديو إن "الحدود الوطنية التي قامت وفقاً لاتفاقية عام 1919-1920 توشك على الانهيار بصورة تامة ، وهو ما يمنح إيران نفوذاً قوياً للغاية من الناحية الإستراتيجية .. تجسيدا للهلال الشيعي الممتد من بغداد الى بيروت مما يوفر لايران فرصة اعادة احياء الامبراطورية الفارسية القديمة" . و اوضح ان داعش ما هي الا "مجموعة من المغامرين تعتنق ايديولوجية في قمة التطرف والعدوانية" ، لكنها تفتقد القاعدة الجغرافية المطلوبة "وتحتاج للسيطرة على مزيد من الأراضي قبل أن تكتمل كواقع استراتيجي دائم".
و كان كيسنجر دعا إلى شن حرب شاملة على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ عصابات “داعش” الارهابية وأكد في تصريحات لصحيفة ”صانداي تايمز” البريطانية أن السياسة الخارجية للرئيس باراك أوباما جعلت الولايات المتحدة تجلس على مقعد “المتفرج” في الشرق الأوسط . وجاءت دعوة كيسنجر على خلفية قتل عصابات داعش الارهابية للصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن ستلوف ، و قال أن قتل الصحفيين إهانة للقيم الأمريكية و للمجتمع ، داعيا إلى ردا قويا على جرائم هذا التنظيم دون مناقشة لضربهم . واتهم كسينجر أوباما بانه تسبب في تراجع دور واشنطن بسبب سياساته الخارجية التي جعلت واشنطن تلعب دورا أضعف من الماضي، على حد قوله .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار