طائرات التجسس الصهيونية تجمع معلومات عن الحشد الشعبي في العراق

رمز الخبر: 492818 الفئة: دولية
طائرات صهيونية

اكد الخبير الامني العراقي احمد الشريفي امس الاثنين، ان طائرات التجسس التي يسيرها الكيان الصهيوني في سماء العراق تهدف الى جمع المعلومات عن حراك الحشد الشعبي عبر جمع البيانات الميدانية، مشيرا الى انها تحصل على المكالمات الهاتفية بتقنية اختراق الصوت، ويدعو المؤسسة العسكرية العراقية لوقف التجسس الصهيوني عبر استيراد منظومة دفاعية للطائرات المسيرة .

 وقال الشريفي، ان "تكرار سقوط طائرات «اسرائيلية» للتجسس في هذه المرحلة الحساسة دليل واضح على ان الكيان الصهيوني يحاول معرفة كل ما يدور على الساحة العراقية وخصوصا بما يتعلق بحراك الجهد الشعبي خاصة وان هناك جهات رسمية من داخل الكيان الصهيوني عبرت عن قلقها من الانتصارات التي يحققها الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي المساندة لها وتطهيرها للعديد من المناطق التي يسيطر عليها داعش". واضاف ان "هذه الطائرات تستغل الوضع السياسي المرتبك وضعف المنظومة الدفاعية وانشغال العراق بمحاربة المجاميع الارهابية"، داعيا المؤسسة العسكرية لوقف التجسس الصهيوني عبر استيراد منظومة دفاعية للطائرات المسيرة وطرق ابواب الدول التي تمتلك منظومة دفاعية متطورة في هذا المجال". وكان مصدر أمني عراقي رفيع كشف عن قيام كيان الاحتلال الصهيوني بارسال طائرات بلا طيار فوق الأراضي العراقية لأغراض تجسسية، مبينا أن الكيان الصهيوني يستغل خروج بعض المناطق عن سيطرة الحكومة العراقية للقيام بهذه النشاطات.وكان مصدر امني عراقي قد اعلن سابقا ،  إن "هنالك العديد من الطائرات التي تطلقها «إسرائيل» فوق الأراضي العراقية، لكن للأسف لا يتم التأكد منها إلا بعد سقوطها كما حدث للطائرات الثلاث التي تداول الإعلام أخبار سقوطها في الأراضي العراقية والتي سقطت إحداها قرب مطار بغداد والثانية في كلار بالسليمانية والأخيرة في الصويرة بمحافظة واسط". وأضاف المصدر الذي طلب من الوكالة عدم الكشف عن هويته، إن "القوات الأمريكية الموجودة في العراق على إطلاع تام بعدد هذه الطائرات وهي تعمل دائما على منع معرفة أنها تابعة لـ «إسرائيل» وهذا الأمر كان يجري بالتنسيق معها قبل خروجها من العراق، إلا أنه اقتصر على نطاق ضيق بعد ذلك نظرا لأن عددا قليلا من الأمريكيين بقوا في العراق منذ ذلك الحين". ورجح، أن يعمد الكيان الصهيوني إلى تكرار هذا الأمر مستغل الفراغ الأمني وخروج العديد من المدن العراقية عن سيطرة الحكومة العراقية

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار