مساعد وزير الخارجية: وضع لمسات أخيرة علي مفاوضات ايران والقوي الـ 6 في نيويورك أمر مستحيل

رمز الخبر: 493053 الفئة: الطاقة النووية
عراقچی

أكد مساعد وزير الخارجية في الشؤون القانونية والدولية – أحد كبار المحاورين في الفريق النووي التابع لايران الاسلامية السيد عباس عراقجي أن وضع اللمسات الأخيرة علي المفاوضات النووية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والقوي السداسية العالمية خلال زيارة نيويورك أمر مستحيل مشددا علي أن بعض الخلافات بين الجانبين عميقة للغاية.

و أفاد القسم الدفاعي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن السيد عراقجي أعلن ذلك في مقابلة تلفزيونية تم بثها مساء امس الاثنين. ولدي اجابته علي سؤال عن مرحلة صياغة الاتفاق النهائي قال " ان الفريق الايراني ورغم بقائه في فيينا لمدة 18 يوما لم يتمكن من التوصل الي اتفاق شامل حسب الموعد الذي تم تحديده في مفاوضات جنيف التي حددت مدة 6 أشهر لبلوغ هذا الهدف الا ان جهود الفريق النووي أسفرت عن تمديد الاتفاقية الي 4 أشهر اخري ". وأضاف قائلا " لقد حققنا عندما كنا في فيينا بعد بقائنا هناك 18 يوما تقدما كبيرا للغاية في صياغة النص حيث بلغت نسبة النجاح بين 60 الي 70بالمائة ولم يبق الا حوالي 30 بالمائة الا ان أهمية الاتفاق ومدي نجاحها انما يكمن في النسبة الأخيرة ". وتابع قائلا " لقد حققنا تقدما جيدا ما أدي الي تمديد المفاوضات علي أمل التوصل الي الاتفاق النهائي حيث أكدت كل الاطراف بأن التقدم كان جيدا اذ يوجد في الوقت الحاضر تفهما متبادلا يبشر بخير انشاء الله ". وأعرب السيد عراقجي عن أمله بأن تتكل الجهود التي يبذلها الجانبان بالنجاح في المفاوضات المقبلة التي ستجري علي هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في 18 ايلول الجاري. وأشار الي لقاءات وفد ايران الاسلامية التي أجراها خلال الاسبوعين أو الثلاثة الماضية في نيويورك مؤكدا أنه تم التوصل الي هذه النتيجة وهي اجراء اللقاءات الثنائية مع اعضاء مجموعة 5+1 كل علي انفراد وهو ما حدث فعلا. وقال " لقد أجرت الجمهورية الاسلامية الايرانية مشاورات مع كل من الصين وروسيا حيث لاتزال هذه المشاورات مستمرة في الوقت الحاضر علي قدم وساق وتتم اللقاءات الثنائية بين وزارة الخارجية والجهاز الدبلوماسي لهذين البلدين الصديقين اضافة الي لقاءات جمعت مسؤولين في منظمة الطاقة الذرية في ايران الاسلامية وشركة روس اتم التي تنفذ مشروع محطة بوشهر النووية. وأكد أن زيارة وزير الخارجية الي موسكو انما تمت لهذا الهدف وكان لقاءه بنظيره الروسي سيرغي لافروف جيدا للغاية ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية علي هامش قمة حلف شانغهاي التي تعقد في العاصم الطاجيكية دوشنبة بنظرائه في غضون الايام القلائل المقبلة. وتوقع السيد عراقجي أن يعقد اجتماع مع ثلاث دول اوروبية في العاصمة النمساوية فيينا بعد غد الخميس لاجراء مفاوضات تخص البرنامج النووي السلمي الذي تعتمده ايران الاسلامية. وأشار الي زيارته التي قام بها الي باريس الاسبوع الماضي موضحا أنه أجري لدي اقامته هناك محادثات مع نظيره الفرنسي دامت 4 ساعات بالاضافة الي لقاء جمعه برئيسة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في بروكسل تناول الموضوع نفسه. وشدد علي أن مفاوضات ثنائية جرت بين طهران وواشنطن في يومي الخميس والجمعة من الاسبوع الماضي مؤكدا أن أهمية مثل هذه المفاوضات تكمن في أن أمريكا هي التي تفرض الحظر علي الشعب الايراني اذ يتم بذل الجهود لالغاء هذا الحظر الظالم. وتوقع المحاور النووي الايراني أن يتم في غضون الايام القلائل المقبلة عقد مفاوضات ثنائية في نيويورك مع الدول الاعضاء في مجموعة الـ 6 خلال الاسبوع المقبل. وقال المسؤول " ان وزير الخارجية سيشارك في مأدبة غداء عمل مع رئيسة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في نيويورك في 17 ايلول الجاري ثم تعقد المفاوضات مع الدول الاعضاء في مجموعة 5+1 في اليوم الذي يليه أي 18 ايلول الحالي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار