في كلمته بافتتاح ملتقى علماء الاسلام لدعم المقاومة الفلسطينية..

آية الله الاراكي : بعد انتصار غزة دخلنا مرحلة اجتثاث جذور الكيان الصهيوني

رمز الخبر: 493633 الفئة: سياسية
محسن اراکی

اكد آية الله محسن الاراكي اليوم الثلاثاء في كلمته الافتتاحية لملتقى علماء الاسلام الدولي لدعم المقاومة الفلسطينية ، ان الامة تعيش ظروفا عصيبة ومرحلة خاصة، خلقها الاستكبار العالمي والصهاينة من ناحية، والمجموعات التكفيرية من ناحية اخرى ، واضاف ان الاستكبار العالمي يشن حربا شاملة تتطلب رؤية علمائية واحدة و رص الصف من قبل اصحاب الفكر ، مشددا على ضرورة توظيف كافة الامكانات و الطاقات لمواجهة الصهاينة و التكفيريين .

وشدد الشيخ الاراكي على ان "المقاومة الفلسطينية بحاجة الى دعم يمكّنها من اجتثاث العدو من جذوره، لافتا الى ان "الفترة الذي مضت على غزة هي فترة الصمود، لكن بعد صمود غزة دخلنا مرحلة جديدة مهامها المضي لاجتثاث جذور الكيان وتعبئة الطاقات ورص الصف". الى ذلك، دعا اية الله الاراكي الى "توسيع نطاق المقاومة الفلسطينية ضد العدو الصهيوني الغاصب لتشمل كافة الاراضي المحتلة".وأردف قائلا،" العالم الاسلامي دخل مرحلة جديدة يجب العمل خلالها لبلورة الامة الاسلامية وحشد الطاقات الكامنة في هذا المجال. وفي اشارة الى اهمية مؤتمر علماء المسلمين في دعم المقاومة الفلسطينية، اكد سماحته "ان المؤتمر يعمل على صياغة معادلة جديدة واتخاذ قرارات مواكبة له، ومنها،تشكيل اتحاد عالمي لعلماء المقاومة، من مختلف انحاء العالم يحمل على كاهله مهمة الدفاع عن مشروع المقاومة الفلسطينية على كافة الصعد والمستويات.كما اكد سماحته ضرورة حشد الطاقات والامكانات العلمائية من اجل دعم ضحايا العدو الصهيوني وارباب الفتن والمجموعات الارهابية.وفي الختام اعرب اية الله الاراكي عن امله بأن يتمكن المؤتمر من التحرك صوب تحقيق هذه الاهداف وبلورة نهضة عارمة لنصرة المقاومة وحماية ضحايا اعتداءات الصهاينة والجماعات التكفيرية، شاكرا سماحته للمشاركين على اسهامهم في انجاح المؤتمر،ومعربا عن امله بأن يخرج بقرارات مسؤولة تتواءم والمرحلة الجديدة التي دخلت في الامة الاسلامية .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار