تكفيريون في السجون السعودية يتحدون السلطات ويتوعدون بتفجير أنفسهم والانضمام لـ"داعش"

رمز الخبر: 493650 الفئة: دولية
سجن

كشفت صحيفة "الجزيرة" السعودية علي موقعها الإلكتروني عن أن تكفيري موقوف في سجون المباحث العامة بالحائر أعلن أمس الأول أمام الإعلاميين بأنه خليفة الإرهابي "أبو بكر البغدادي"، واكد أنه حال خروجه من السجن سوف يتولي قيادة تنظيم "داعش" بالسعودية ويساهم في تجنيد عناصر للتنظيم، متوعدا بأن هذا التنظيم الإرهابي التكفيري سوف يمتد الى السعودية وكثير من الدول.

ولفتت الصحيفة إلي أن هذا الموقوف الذي يقبع في زنزانة انفرادية بالسجن قد صنّف من قبل إدارة السجن بأنه من الموقوفين الخطيرين، مشيرة إلي أنه سبق أن حاول الانتحار بمشرط حديدي حصل عليه داخل السجن، دون أن توضح كيف.وفي السياق ذاته ، توعد موقوف آخر مصنف أيضا من الإرهابيين الخطيرين بأنه حال خروجه من السجن سوف يفجر نفسه وسط الناس، وفي حين لم تذكر الصحيفة اسم هذا الموقف أشارت إلي أنه كان قد شارك في الأحداث التي قام بها عدد من الموقوفين في سجن الحائر عام 1433هـجري ، وأصيب علي أثرها 70 من حراس السجون بإصابات مختلفة.وفي أحد العنابر الانفرادية شوهد قيام أحد الموقوفين برسم خريطة لتنظيم "داعش" وتشمل سورية والعراق والسعودية واليمن، رافضا التحدث مع الإعلاميين.وضمن القصص التي سردها مسؤولو السجون بالحائر لوسائل الإعلام، أن أحد الموقوفين رفض مقابلة والديه وإخوانه بحجة أنهم "كفار" وبعد إلحاح من ذويه لإدارة السجن ولرفضه استقباله لهم بقسم الزوار قامت إدارة السجن بإدخال ذويه عليه بالعنبر الذي يتواجد به ولحظة مشاهدته لأهله انهال عليهم بالسب واللعن وطالب بطردهم من غرفته.وسجلت الصحيفة مشاهداتها وملاحظاتها بعد جولة لوفد إعلامي برفقة الصحيفة إلي السجن حيث يحتجز موقوفون بتهمة الانتماء لتنظيمات إرهابية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار