تسوية أوضاع 1043 مطلوباً في درعا جنوب سوريا

بحضور مفتي سوريا "الشيخ محمد بدر الدين حسون ومحافظ درعا ووفد من لجنة المصالحة الوطنية وفي إطار المصالحات الجارية في مختلف المحافظات السورية تم تسوية أوضاع 1043 مطلوبا في درعا ممن تورطوا في أحداث الحرب في سوريا وذلك بعد تعهدهم بعدم القيام بأي عمل يمس أمن الوطن من بينهم عسكريون فارون أو تأخروا عن الالتحاق بقطعاتهم العسكرية

تسوية اوضاع

وأكد المفتي العام الدكتور أحمد بدر الدين حسون في كلمة له أن مراسيم العفو تفتح الباب أمام كل من ضل الطريق ليعود إلى حضن الوطن الأم سورية التي تتسع للجميع وتفتح ذراعيها لكل أبنائها الذين أخطؤوا بحقها موضحا أن سورية “لن تسامح من تعاون مع العدو «الإسرائيلي» وتلقى منه الحماية والعلاج والدعم بكل اشكاله وصوب سلاحه الى وطنه وقاتل جيش بلاده خدمة للأعداء” .وأشار إلى أن الغرب استفاد من كل ما يجري في سورية ليجد الذريعة لهدم المساجد حيث قام بهدم ما لا يقل عن 6 آلاف مسجد في أوروبا بحجة “أن الاسلام دين قتل” مستفيدين من جرائم الإرهابيين التي الصقوها بهذا الدين الحنيف وهو من أفعالهم براء”.وأكد المفتي حسون أن تسوية الأوضاع التي شهدتها مدينة درعا اليوم هي رسالة واضحة لكل من أراد أن “تكون المدينة نارا تدمر سورية فتحولت إلى نور” لافتا إلى أن هذه التسويات التي تتم بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد نابعة من أننا أمة تبني على الأخلاق والمسامحة وحب أبناء الوطن الذين يعودون إليه مؤكدا أنه بالحب والإيمان دافعنا عن وطننا وتحول الإرهاب إلى مصالحة.

يشار إلى أن محافظة درعا شهدت حتى الآن تسوية أوضاع نحو  2350 مطلوبا.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار