خمس دول اوروبية تحتج على مصادرة الكيان الصهيوني اراض في الضفة الغربية

اجتمع سفراء كل من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا ونائب سفير ألمانيا يوم اول أمس الاثنين مع مستشار الامن القومي الصهيوني يوسي كوهين في مكتب رئيس الحكومة الصهيونية ، وقدموا احتجاجا مشتركا على مصادرة 4 آلاف دونم في منطقة بيت لحم بالضفة الغربية والإعلان عنها كـ"أراضي دولة".

مستوطنات

وقال دبلوماسيون أوروبيون إن السفراء أوضحوا لكوهين مدى الغضب الذي أثاره القرار الصهيوني  في كافة أنحاء الاتحاد الأوروبي، ونقل عن أحد الدبلوماسيين قوله "سلمنا رسالة واضحة تفيد أن القرار كان سيئا، وفي توقيت مريع، ونأمل أن يتم إلغاء القرار".من جهته ادعى كوهين، أمام السفراء، أن هناك ضغوطا سياسية شديدة في داخل الحكومة لتسريع عملية البناء في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وأن هناك جهات في الائتلاف الحكومي تدفع باتجاه إجراءات واسعة أكثر بكثير من مصادرة الأراضي.ونقل عن أحد الدبلوماسيين، الذي اطلع على تفاصيل اللقاء، قوله إن كوهين أشار إلى أن قرار المصادرة ليس نهائيا، بادعاء أن هناك 30 يوما لتقديم الاعتراضات والتحفظات من جانب الفلسطينيين الذين يعتقدون أن يمس بهم أو بأملاكهم،وأضاف أن الانطباع الذي تركه كوهين لدى السفراء هو أن الحكومة الصهيونية لا تنوي قبول الطلب الأوروبي والأمريكي بإلغاء القرار.تجدر الإشارة إلى أن ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" التابعة لوزارة الأمن الصهيونية كانت قد أعلنت الأحد الماضي عن مصادرة 4 آلاف دونم من أراضي خمس قرى في منطقة بيت لحم، وذلك بناء على تعليمات حكومية ، وردا على عملية اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة في حزيران الماضي، إضافة إلى خلق تواصل جغرافي بين الخط الأخضر وبين المستوطنات "بيتار عيليت" و"كفار عتسيون" و"غفاعوت".

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار