موسكو مرتابة من حملة الناتو ضد"داعش" خشية ضرب الجيش السوري !!؟

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن عدم ثقته من أن التحالف الذي يشكله الناتو لمحاربة عصابات "داعش" الارهابية ، قد يستغل لتوجيه ضربات للجيش السوري بهدف إضعافه ، مشيراً إلى أن التحالف الذي يشكله "الناتو" لمحاربة "داعش" دون مشاركة روسيا وإيران وسوريا يعتمد معايير مزدوجة ولن يكون ناجحاً .

موسکو مرتابة من حملة الناتو ضد"داعش" خشیة ضرب الجیش السوری !!؟

كما دعا لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المالي عبد الله ديوب في موسكو الثلاثاء إلى عدم القيام بأية تدخلات خارجية إلا بعد الحصول على موافقة الحكومات المحلية ، معتبراً أن التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب الذي أعلن عنه في قمة الناتو الأخيرة لا يمكن أن يكون فعالاً بسبب قيامه على أساس مصالح مجموعة معينة من الدول، والسعي إلى تحييد الخطر في منطقة واحدة دون أخرى، مشيراً إلى أن الدول الغربية لم تهتم بمكافحة الإرهاب في سورية بسبب انشغالها بخطة إسقاط نظام الأسد . وأكد وزير الخارجية الروسي أنه لا يمكن محاربة الإرهاب في سوريا بالتوازي مع مطالبة الرئيس السوري بشار الأسد بالرحيل ، مضيفاً أن مكافحة الإرهاب تستدعي تخلي الغرب عن التمييز بين الإرهابيين وسياسة المعايير المزدوجة . وقال لافروف إنه لا يمكن تبرير الإرهاب ويجب توحيد جهود المجتمع الدولي من أجل مكافحة هذا الخطر.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة