مدير الافتاء العام السوري: بوصلة طهران ودمشق هي المسجد الأقصي

اشاد مدير الافتاء العام في وزارة الأوقاف السورية الدكتور الشيخ علاء الدين زعتري بموقف ايران تجاه القضية الفلسطينية من خلال دعمها المستمر سياسيا وعسكريا وثقافيا للمقاومة مبينا في كلمة ألقاها نيابة عن المفتي العام للجمهورية العربية السورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أمام المؤتمر الدولي لعلماء الاسلام لدعم المقاومة الفلسطينية الذي افتتح أعماله أمس في طهران ،أن بوصلة طهران ودمشق هي المسجد الأقصي .

مدیر الافتاء العام السوری: بوصلة طهران ودمشق هی المسجد الأقصی

و صرح زعتري، ان "مقاومة العدوان ودحر الاحتلال واجب إسلامي مقدس وتكليف شرعي مطهر وشرف جهادي رفيع ففلسطين تمثل لقاء الشرائع السماوية والحضارة الإيمانية والقدس تجمعنا مهما تباينت آراوءنا ففيها انعقدت أول وأعظم قمة روحية".واعتبر زعتري أن "المقاومة فطرة بشرية في الحياة الإنسانية والإنسان السوي هو الذي تكمن في أعماقه وفطرته مقاومة كل ما يسؤه ويؤذيه فكيف يكون موقفه ممن يحتل أرضه أو يقتل شعبه".ودعا زعتري فصائل المقاومة الفلسطينية إلي العمل علي تعزيز النصر العسكري الذي حققوه في قطاع غزة من خلال التصدي للعدوان الصهيوني الأخير بنصر سياسي عبر التوحد في الرؤية الاستراتيجية، خاصة وان الهدف واضح ولا يجب أن يتنازع احد علي الوسائل.كما دعا علماء الإسلام إلي الاستمرار في دعم المقاومة وتعزيز الجهود في هذا الاتجاه والتنسيق الكامل في مجال مكافحة الإرهاب والتعاون المثمر في مجال تبيين حقيقة التكفير وتوحيد الرؤية والهدف وإن اختلفت السبل وألاساليب في الوصول إليه إضافة إلي الاهتمام البالغ بتربية الأجيال علي خيار المقاومة دون السماح لدعوة استسلام أو حلم سلام مع كيان الاحتلال الصهيوني أن تلامس الأذهان.وصرح الشيخ زعتري ان المؤسسات السياسية والعسكرية الإقليمية والدولية بدأت تعترف بما كان يقال في سورية حول خطر الإرهاب مؤكدا،  أن "مسؤوليتنا كعلماء دين ودعاة إسلام ألا ننساق وراء من يؤجج الصراعات في المنطقة علي أساس مذهبي أو طائفي أوعرقي وأن نحذر من الإصغاء للفتن". وأوضح زعتري أن "مسؤولية علماء الاسلام كبيرة لأن الشعوب تغلي وتتألم والمنطقة تمر بمرحلة مخاض عسير فكل الناس في حالة استنفار روحي ونفسي وعقلي ووجداني مما يجري في عالمنا اليوم حيث الحروب مستمرة والدمار شامل لكل شيء وإبادة الناس مستعرة وكأنه لا قيمة للإنسان ولا كرامة له"، معتبرا "أن الفرصة سانحة أمام الجميع لتشكيل تحالفات قوية علي قاعدة الإخوة الإيمانية بعيدا عن المذهبية والطائفية في مواجهة تشكيلات أعداء الأمة القتالية في الداخل وأحلافهم العدوانية في الخارج".وعبر زعتري في ختام كلمته عن الشكر الجزيل للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية لجهوده التي يتوجها اليوم بجمع علماء الإسلام لدعم المقاومة الفلسطينية ولإيران شعبا وحكومة وقائدا وهم يحتضنون مثل هذه اللقاءات التي لا تزال تزهر خيرا ونماء وقوة وانتصارا.

 

 

الأكثر قراءة الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار الصحوة الاسلامية
عناوين مختارة