روحاني : مزاعم مكافحة داعش من قبل من أوجدها مزحة مثيرة للسخرية

رمز الخبر: 500066 الفئة: سياسية
روحانی اسلواک

اشار الدكتور حسن روحاني رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الي ان "الارهاب" ، بات خطرا عالميا متصاعدا ، و قال خلال استقباله الاثنين مساعد رئيس الوزراء وزير خارجية سلوفاكيا : ان ما يبعث علي السخرية في هذه القضية هي ان الدول التي قامت باعداد وتجهيز المجموعات الارهابية و دعمها ماليا .. اضحت اليوم فجاة تفكر بمكافحتها .

واضاف الرئيس روحاني : اننا بالطبع نعتقد بان اي دولة تعلن صادقة بانها ستعمل من الان فصاعدا علي مكافحة الارهاب ، بانه ينبغي القبول بتوبتها . واكد الرئيس روحاني انه بعيدا عن بعض الشعارات التي تطرح بشان مكافحة الارهاب ، فان من الضروري اليوم ان تضع دول العالم يدها بيد البعض للقضاء علي الارهاب وان يكون لها علي الاقل صوت واحد ومسموع ضد الارهاب في العالم . و اوضح بان هنالك في مجال القضايا الدولية ، الكثير من المواضيع التي يمكن التشاور والتعاون بشانها مع البعض ، واضاف : رغم ان سلوفاكيا ليست عضوا في مجموعة السداسية الدولية ، لكنها عضو في الاتحاد الاوروبي ويمكنها ان تكون مؤثرة في الوصول بالمفاوضات النووية والاتفاق الشامل الي نتيجة . واكد روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جادة تماما في المفاوضات النووية ، واضاف : نامل ان تكون الاطراف الاخري جادة ايضا كي نتمكن من الوصول الي الاتفاق الشامل في الوقت المتبقي ونامل ايضا بشطب كلمة 'الحظر' من العلاقات العالمية خاصة اجراءات الحظر العمياء التي تؤثر علي المواطنين في مجالات المواد الغذائية و الادوية و المعدات الطبية . و اوضح الرئيس روحاني اننا نعتقد ان اسلحة الدمار الشامل ، و منها الاسلحة النووية ، خطيرة جدا و ينبغي ازالتها من العالم كله . و اكد قائلا اننا نري ان منطقة الشرق الاوسط يجب اخلاؤها من اسلحة الدمار الشامل خاصة الاسلحة النووية وان هذا المشروع قدمناه لمنظمة الامم المتحدة منذ اعوام . و صرح رئيس الجمهورية قائلا : مثلما اعلنا مرارا و بصراحة بان امتلاك السلاح النووي واسلحة الدمار الشامل اجراء خاطئ .. لكن في الوقت ذاته يحق لجميع الدول امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية ، فهنالك اليوم الكثير من الاستخدامات لها في غالبية مستشفيات العالم لتشخيص ومعالجة الامراض وفي انتاج الكهرباء و القطاع الزراعي ، و لا ينبغي حرمان اي دولة من هذه التكنولوجيا.
من جانبه اعرب مساعد رئيس الوزراء وزير خارجية سلوفاكيا خلال اللقاء عن سروره لزيارته الي ايران وهي الاولي في تاريخ العلاقات بين البلدين منذ انطلاقها قبل 15 عاما ، و اضاف : ان الهدف الاول لهذه الزيارة هو تطوير العلاقات الثنائية وذلك مؤشر الي جديتنا في تعزيز تعاوننا مع ايران الاسلامية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار