سفير روسيا السابق بالعراق: داعش وليدة أمريكا وتعمل في خدمة المصالح العالمية الامريكية

رمز الخبر: 500191 الفئة: دولية
داعش

اعتبر السفير الروسي السابق في العراق فلاديمير تيتورينغو عصابة داعش وليدة أمريكا وأكد أن هذه العصابة تعمل لخدمة المصالح العالمية الامريكية حيث أن المزاعم التي أطلقها هذا البلد في تشكيل ائتلاف عالمي لمواجهة هذه العصابة انما أرادت من خلالها توفير مصالحها في العالم فقط .

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن السفير الروسي السابق في العراق أكد علي دور الجمهورية الاسلامية الايرانية وبلاده في انقاذ العاصمة العراقية بغداد من الارهابيين في عصابة داعش الاجرامية. وأبدي الدبلوماسي الروسي وجهة نظره بخصوص مبادرة واشنطن لتشكيل ائتلاف عالمي لمواجهة داعش وقال " لا اتصور أن هذا الائتلاف يعني مكافحة الارهاب وذلك لأن أمريكا دخلت مرحلة الصراع مع داعش في وقت متأخر جدا " . والجدير بالذكر أن الكثير من الدول باتت تنظر الي المبادرة الامريكية بعين الشك والترديد خاصة وان بعض حلفاء واشنطن الذين طالبوا بتشكيل الائتلاف الدولي المذكور هم من الذين قدموا أنواع الدعم لعصابة داعش الارهابية في الحرب ضد حكومة الرئيس السوري بشار الاسد والمحاولات الكثيرة للاطاحة بها الا انهم وبعد فشلهم في تحقيق هذا الهدف دخلت داعش الاراضي العراقية. وهناك الكثير من التساؤلات حول نفوذ هذه العصابة الي داخل الاراضي العراقية اذ كيف يمكن لهذه العصابة أن تدخل أرض العراق في غضون اسبوع واحد وتبدأ نشاطاتها في 8 محافظات عراقية دون أي تنسيق مسبق حيث أن الهدف الاول لأمريكا من دخول داعش هو اجبار المالكي علي الاستقالة من رئاسة الحكومة في العراق وعندما دعا الأخير واشنطن الي دعمه بالاسلحة رفضت الأخيرة هذا الطلب وهنا تدخلت ايران وروسيا الساحة لانقاذ العراق من الاخطار المحيطة به من عصابة داعش الارهابية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار