تقرير : الكيان الصهيوني والسعودية وراء عرقلة تطور العلاقات المصرية الايرانية

رمز الخبر: 500672 الفئة: دولية
احمد

سعت مواقع وشخصيات مصرية مقربة من النظام السعودي الى اثارة موضوع زيارة أحد علماء الأزهر إلى إيران ولقائه عدداً من المرجعيات الدينية في مدينة قم المقدسة، والى تخويف الازهر والمصريين من وصول ما يسمى بـ " المد الشيعي الى مصر"، وهو ما قلل من شانه وهزا به الكاتب المصري محمد حسنين هيكل لدى تعليقه على هذا الموضوع في وقت سابق.

جددت الزيارة التي قام بها أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور أحمد كريمة إلى إيران محاولات جهات وشخصيات في مصر مقربة من النظام السعودي وبتاثير من التيار الوهابي السلفي في مصر ، التهويل من التقارب بين شخصيات في الازهر وبين الحوزات العلمية الشيعية واعتبار ذلك بانه وصول "المد الشيعي" إلى الأزهر.

ورات اوساطا مصرية واسعة ان كيان الاحتلال الصهيوني والسعودية تقفان وراء اثارة العداء بين جامعة الازهر والحوزات الشيعية من خلال تخويف الازهر والمصريين من وصول ما يسمى بـ " المد الشيعي الى مصر " وهو ما قلل من شانه وهزا به الكاتب المصري محمد حسنين هيكل لدى تعليقه على هذا الموضوع في وقت سابق.
وترى هذه الاوساط المصرية كما جاءت في تعليقات مصريين على مواقع التواصل الاجتماعي مهتمين بهذا الموضوع ، ان كيان الاحتلال والسعودية يعملان كلاهما وان لم يكونا ينسقان بينهما ، على منع اي تواصل بين مصر وايران حتى في الشان السياسي وليس فقط في موضوع زيارة وفود تضم شخصيات من الازهر او من قراء القران الكريم ، وذلك بهدف منع اي تقارب بين مصر وايران ، سواء في عهد الاخوان او في عهد السيسي الذي قصى على نظام الاخوان ، والسبب معرفة تل ابيب الرياض ان اي تقارب بين القاهرة وطهران يعني انبعاث محور سياسي صلب في الشرق الاوسط ينهي تاثير الكيان الصهيوني وينهي للابد هيمنة الرياض على الشارع السني في العالم ن لان الازهر لديه من التاريخ العريق ما يؤهله لاستراداد مكانته في العالم العربي والاسلامي بعدما انكفأ بفعل دور الحكومات المصرية المتعاقبة وخضوعها لتاثيرات النظام السعودي في مختلف المجالات .
وحسب هذه التعليقات للمصريين فان تقارب ايران ومصر من شانه خلق معادلة سياسية جديدة في الشرق الاوسط في مواجهة دويلة الاحتلال بما تمتلكه الدولتان من ثقل سياسي وبما تملكه ايضا ايران من قدرات عسكرية خلقت امام «اسرائيل» قوة ردع عسكرية حقيقية .
كما ان لدى ايران من التجارب في مجال التصنيع والزراعة في ظل حصار استمر لعقود تمكنت من خلاله الاكتفاء الذاتي في هذين المجالين ولديها من التكنولوجيا النووية التي يمكن تقديمها لمصر دون مقابل لبناء تكنولوجيا نووية سلمية تؤمن الطاقة الكهربائية لمصر التي تعاني الان من ازمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.
يذكر ان الشيخ كريمة قام بزيارة إيران الأسبوع الماضي على رأس وفد رسمي، للقاء عدد من المرجعيات الدينية الشيعية، وللتباحث حول العلاقات المشتركة بين الأزهر والحوزات الشيعية، كما تفقد خلالها مؤسسات إعلامية ودينية في مدينة قم المقدسة، ولفتت إلى أنه أثنى على جهود الحوزة وتطور المؤسسات الإعلامية التابعة لها.
وقدم استاذ الشريعة بجامعة الأزهر خلال الزيارة مشروعاً للتعاون المشترك بين الحوزة الشيعية وجامعة الأزهر، كما اقترح تنظيم مؤتمرات مشتركة لمواجهة التطرف ، كما دعا رئاسة الحوزة إلى نقل تجاربها ونشاطاتها إلى الدول العربية والإسلامية.
وفي المقابل عرضت  الحوزة الشيعية على وفد الأزهر مشروعاً لتبادل البعثات الدراسية بين مصر وإيران، وأعلنت استعدادها لاستقبال الطلبة المصريين وغيرهم من دول عربية وإسلامية أخرى للدراسة بالجامعات والحوزات في إيران.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار