لأول مرة في تاريخه.. حارسات في المسجد الأقصى

رمز الخبر: 500900 الفئة: انتفاضة الاقصي
حارسات

أعلن مدير عام دائرة أوقاف القدس عزام الخطيب، أن دائرته شرعت في عملية توظيف حارسات في المسجد الأقصى وذلك للمرة الأولى في تاريخ المسجد، وقال ،هذه خطوة متقدمة من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية، حيث إن هناك ضرورة لوجود حارسات وخاصة في المناطق التي تتواجد فيها الكثير من النسوة، مشيراً إلى أنها المرة الأولى في تاريخ المسجد.

وأضاف "لا نتحدث عن حارسات على أبواب المسجد وإنما في قبة الصخرة المشرفة والمسجد القبلي المسقوف والمكتبات خاصة لوجود مجموعات كبيرة من النساء اللواتي يتلقين دروس القرآن الكريم".وأعرب الخطيب، عن اعتقاده بأن "وجود الحارسات هو أفضل من وجود الحراس الذكور في هذه المناطق، حيث أن النساء أكثر قدرة على التعامل مع بعضهن البعض سيما في هذا المكان المقدس".

ونشر الشيخ الخطيب إعلانا في الصحف المحلية الفلسطينية، أشار فيه إلى أنه مطلوب حارسات بشرط" ألا يقل عمر المتقدمة عن 22 عاماً ولا يزيد عن 40 عاماً، ويفضل من لديها إلماماً باللغات الأجنبية"،ويفضل بالمتقدمة لهذه الوظيفة، أن تكون أيضاً من سكان مدينة القدس، وأن يكون لديها الاستعداد للعمل بنظام المناوبات، وأن تكون حائزة على شهادة الثانوية العامة كحد أدنى، وأن تلتزم باللباس الشرعي".

وفي هذا الصدد، أوضح الخطيب أنهم سيقومون مبدئياً بتعيين 10 حارسات على أن يتم زيادة العدد لاحقاً،ونوه الى إن هناك 170 حارساً في المسجد الأقصى يتواجدون بشكل خاص عند بواباته وفي ساحاته.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار