البحرين تعلن مكافحة "داعش" في الخارج وتمولها بالداخل

أكد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، في المؤتمر الدولي من أجل الأمن والسلام في العراق الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس، على ضرورة أخذ دول المنطقة العربية دوراً قيادياً في الحرب ضد الجماعات الإرهابية وما يسمى بـ "داعش"، وشدد على أهمية العمل والتعاون في ثلاثة محاور من أجل القضاء على جماعة "داعش".

البحرین تعلن مکافحة "داعش" فی الخارج وتمولها بالداخل

وحددالوزير المحاور ،بالمحور العسكري، ومحور التمويل، والمحور الأيديولوجي، لما يرتكبه هذا التنظيم من جرائم بشعة في حق المدنيين في العراق وسوريا من كافة الطوائف والأديان، معلناً استعداد البحرين لاستضافة مؤتمر دولي لمكافحة تمويل الإرهاب يشارك فيه ممثلو الدول المتخصصون في هذا المجال.

من جانبه كشف الناشط الحقوقي يوسف المحافظة عن دعم النظام الحاكم في البحرين لتنظيم "داعش"، مشيراً إلى أن محاكمات المنتمين إلى التنظيمات الإرهابية كـالقاعدة لا تجري على نحو دائم، وأن أكثر المقاتلين الذين عادوا من سوريا والعراق بعد انضمامهم إلى "داعش" لم تجرِ محاكمتهم وما زالوا في منازلهم، خلافاً لما يتعرض له المتظاهرون السلميون الذين تصدر ضدهم أحكام بالمؤبد أو السجن لعشرات الأعوام.
وأضاف أن نائب رئيس مجلس النواب عادل المعاودة ذهب إلى سوريا والتقى بالمسلحين هناك ثم عاد لمزاولة عمله في منصبه دون محاسبة، فيما تصف المتحدثة باسم الحكومة سميرة رجب «الدواعش» بـ«الثوار»، وهذا ما يفسر بشكل واضح على أنه دعم للإرهاب، وكذلك فعل رئيس الأمن العام طارق الحسن الذي نشر على حسابه على«تويتر» صورة داعمة لـ"داعش"، فضلاً عن خطباء المساجد الذين يعينهم وزير العدل ويكفرون المواطنين في البحرين.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة