شجاعة اللواء سليماني حسب مجلة اشبيغل الالمانية: سليماني بإمكانه افشال قرارات أمريكا

رمز الخبر: 500977 الفئة: سياسية
سرلشکر قاسم سلیمانی

أشارت مجلة اشبيغل الالمانية الي شجاعة قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني وتدريبه للقوات العراقية في مواجهة عصابة داعش ودوره في تحرير مدينة آمرلي وأكدت أن اللواء سليماني يعتبر من النخب ‌التي بإمكانها افشال القرارات التي تتخذها أمريكا.

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن المجلة الالمانية اعتبرت هذا المقاتل الايراني بأنه من الخبراء في العمليات السرية التي تجري في الخارج – حسب قولها – وأكدت نجاح العمليات التي قادها في العراق حتي الآن. وكتبت هذه المجلة " ان الجنرال قاسم سليماني ليس بالشخص الذي يجلس في البيت ويبعث بقواته الي القتال. انه قائد فيلق القدس الذي يعتبر قوة خاصة بالعمليات التي يقوم بها هذا الفيلق في خارج ايران ". وأضافت المجلة " ان هذا القائد البالغ من العمر 57 بإمكانه البقاء خلف الجبهة بكل سهولة الا انه يفضل ابراز نفسه في جبهات القتال حيث أنه شوهد حديثا وسط مدينة آمرلي في شمال العراق التي شهدت غليانا شديدا للغاية في الحوادث ". وأكدت هذه المجلة الالمانية أنه يجازف بنفسه حيث يستقل طائرة مروحية ويقوم بتحليق خطر علي مواقع عصابة داعش في شمال العراق موضحة أن سليماني استطاع تحرير مدينة آمرلي التي يقطنها التركمان وحوصرت من قبل داعش الارهابية لمدة شهرين. ووصفت المجلة اللواء سليماني بالرجل الجريء المغامر الطموح الذي يتميز بالذكاء وعدم الصبر والتحمل حيث أنه التحق بالثوار الايرانيين بوجه نظام الشاه في ظل قوات حرس الثورة الاسلامية وهو في أول شبابه. وقالت " ان العمليات التي يقوم بها سليماني هي سرية دائما اذ أن ايران عندما يتم طرح موضوع مشاركة قوات حرس الثورة الاسلامية في الخارج فإنها قليلة الكلام للغاية وهذا يعتبر سر نجاحها في العمليات التي قلما يشار الي دورها فيها ". وأشار الي العمليات الجارية الآن في العراق وأكدت أن سليماني يعتبر المستشار العسكري للقوات العراقية التي قاتلت في آمرلي حسب ما ذكر أحد المعتمدين لدي قائد الثورة الاسلامية لمراسل صحيفة نيويورك تايمز – علي حد قولها -. وتطرقت الي دور سليماني بإعتباره مستشارا عسكريا في سوريا وقالت " ان هذا الرجل استطاع بقيادته للقوات التي تقاتل بهذا البلد أن يجعل من الجيش السوري المهزوز قوة لاتقهر في داخل البلد حيث أن نهجه في قيادة العمليات أدي الي تغيير الايرانيين اسلوبهم من الحرب الكلاسيكية الي التكتيكات الحديثة ". وشددت في نهاية المقال علي أن العراق وأبناء شعبه يعرفون سليماني بشكل كامل حيث أنه قاد العمليات لمدة طويلة من الزمن بعد سقوط طاغية هذا البلد صدام وأشرف علي تدريب الكثير من المقاتلين الشيعة الذين دخلوا الاجهزة الامنية وعملوا في المجالين الاداري والسياسي في هذه الاجهزة. وأضافت تقول " ان امريكا وسليماني يقاتلان في العراق ضد عدو مشترك ولكنهما ينتهجان سبيلين مختلفين فيما يعمل الأخير خلافا لما تريده واشنطن " .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار