القضاء السعودي يؤجل النطق بالحكم على الشيخ النمر للمرة الثالثة عشرة

رمز الخبر: 501293 الفئة: الصحوة الاسلامية
اية الله النمر

ارجأ الجهاز القضائي للنظام السعودي في جلسته الـ 13 النطق بالحكم على العالم السعودي البارز اية الله الشيخ نمر النمر ، المعتقل منذ العام 2012 ، الذي اتهمه المدعي العام للنظام بالخروج على ولي الأمر وإستخدام السلاح في وجه القوى الأمنية ، فيما اعتبره شقيق الشيخ إن تأجيل النطق بالحكم هو "رسالة" و أن عائلة الشيخ "ستواصل التعامل بإيجابية لمعالجة غير أمنية مع ملف المنطقة من مساجين وأحكام الإعدامات" .

وهذه الجلسة هي الثالثة عشرة التي يتم فيها تأجيل الحكم على الشيخ النمر، بعدما قدم المدعي العام خلال الجلسات السابقة ادعاءه ضد الشيخ و اتهامه بـ"الخروج على ولي الأمر" و"استخدام السلاح في وجه القوى الأمنية" . ولفت شقيق الشيخ النمر ، محمد النمر ، في تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" إلى أنه "لم يتم إحضار الشيخ النمر من سجن الحاير وتم تأجيل الجلسة ليوم 21 ذي الحجة الموافق 15 تشرين الأول القادم" . واعتبر النمر في تغريدة أخرى أن تأجيل النطق بالحكم هو "رسالة" ، وقال إن عائلة الشيخ "ستواصل التعامل بإيجابية لمعالجة غير أمنية مع ملف المنطقة من مساجين وأحكام الإعدامات". 

وكان المدعي العام طالب في أولى الجلسات في 29 آذار 2013 بالحكم على الشيخ النمر بحد الحرابة ، وهو حكم أشبه بالصلب حيث يعلّق المذنب على عود ليكون عبرة للآخرين .
و كان شقيق الشيخ النمر ، أكد في تصريح متلفز أن الإدعاء يقوّل النمر كلاماً لم يقله ، في وقت طالب محامي الشيخ الدكتور صادق الجبران بإحضار الفرقة الأمنية التي أوقفت النمر ، وتفريغ محاضراته التي تربو على العشرين محاضرة . وعزا النمر إستمرار تأجيل النطق بالحكم إلى أمرين، أولهما وجود تعاطف شعبي مع الشيخ النمر داخل المملكة وخارجها ، ثم حيثيته الإسلامية التي تتجلى في الأصوات المتضامنة مع قضيته على مستوى علماء الدين ، ومنها على سبيل المثال ، تحذير المرجع الديني في إيران الاسلامية اية الله ناصر مكارم الشيرازي من إعدام النمر ومطالبته بالعمل على "الاستماع الى هموم هؤلاء الذين يريدون الحصول على حقوقهم المهدورة بدلاً من هذا التشدد " .
وجدد شقيق الشيخ النمر رهان عائلة الشيخ على الأمل بـ "معالجة داخلية لمسألة الشيخ مع الجهات المختصة . خيارنا الحقيقي لمعالجة موضوع الشيخ هو داخلي" ، محذراً من أن أي خطوة في غير محلها قد تقدم عليها السلطات السعودية قد يكون لها رد فعل "غير مقبول" لدى الحكومة ووزارة الداخلية السعودية . ورأى شقيق الشيخ النمر أن أي اتجاه إيجابي تجاه الشيخ النمر وأتباعه ستكون أولى بوادر "إلغاء المحاكمة" .
ويتبنى الشيخ النمر مطالب شيعة المنطقة الشرقية ، الذين يدعون إلى رفع ما يعتبرونه تمييزاً مذهبياً بحقهم ، و ذلك في ظل وسائل تعبير محدودة الفاعلية والتي لا تتعدى كتابة الرسائل والعرائض والاجتماعات مع مسؤولين حكوميين، الذين يقرون بوجود هذا التمييز لكنهم "يبررونه" بحسب النمر.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار