واشنطن بوست: الدول السنية غير متحمّسة لقتال "داعش"

رمز الخبر: 501667 الفئة: دولية
باريس

شكّكت صحيفة "واشنطن بوست" في قدرة التحالف الذي شكله اوباما على دحر تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش " الارهابي، مرجعةً ضعف التحالف الى التردد الذي تبديه الدول المجاورة للعراق وهي تركيا والاردن، تحت ذريعة النأي بالنفس لكي لا تكون هدفا للمتطرفين، واعتبرت التحالف الذي اجبر نظام صدام المقبور على الانسحاب من الكويت في 1991، اقوى بكثير من تحالف اوباما الجديد.

واستطردت تقول ، لاشك في ان انخراط السعودية في التحالف امر جيد ويقوي علاقاتها العراق، لكن السعودية اشترطت مقابل اضعاف "داعش"، تقوية المعارضة السورية، ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد، واضافت ان بعض الدول "السنية" لا ترغب في قتال "داعش" لانها تعتقد ان ذلك يصب في مصلحة "ايران" الشيعية، 

وفي تفاصيل التقرير، فان دول مثل مصر والسعودية وسوريا وعمان بين الدول العربية نشرت قوات برية كبيرة خلال حرب الخليج الفارسي الأولى،ورغم سخرية البعض من كونه عملا أحاديا من الولايات المتحدة، فإن الغزو الأمريكي وما تلاه من احتلال للعراق كان مدعوما بقوات من 39 دولة، من بينها تسع دول نشرت أكثر من ألف جندي.

ووفقا لهذه المعايير، تتابع الصحيفة، بان نتائج جهود إدارة أوباما لحشد تحالف لدعم المعركة ضد تنظيم "داعش" تبدو محدودة، فقد تعهدت 20 دولة في باريس الاثنين الماضي بمحاربة "داعش" بكل الطرق الضرورية ومنها المساعدات العسكرية، لكن عددا قليلا للغاية من الدول، وليس من بينها بريطانيا قد وافقت على المشاركة في مهام قتال جوية في العراق، ولم يؤيد أي منها بعد الضربات الجوية الأمريكية في سوريا، كما أن أيا من هذه الدول لم يرسل قوات مقاتلة.

ومن غير الواضح مدى فعالية استراتيجية إدارة أوباما الرامية لهزيمة "داعش" من خلال التعاون مع الحكومة العراقية والمعارضة السورية. فالجيش العراقي يبقى قوياً، مقارنة بـ "الجيش السوري الحر" الذي يواجه خطراً من الجيش الحكومي ومن مقاتلي "داعش".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار