نيويورك تايمز : الدبلوماسية الإيرانية أثبتت أنها أقوى من الدبلوماسية الأمريكية

رمز الخبر: 504802 الفئة: الطاقة النووية
اجتماع اميركي ايران مشترك

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية ان لقاءات و نشاط المسؤولين الإيرانيين ومنهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع وسائل الاعلام الاميركية في مجال الدبلوماسية العامة ، تثبت أن الدبلوماسيين الايرانيين كانوا أفضل من نظرائهم الامريكيين ، واكدت ان الدبلوماسية الفعالة والاساليب المبتكرة افضل طريقة لحل القضايا السياسية العالقة في العالم .

وأوضحت "نيويورك تايمز" ان المسؤولين الإيرانيين خاصة وزير الخارجية "محمد جواد ظريف" كانوا في نيويورك قد سبقوا نظرائهم الاميركيين كثيرا في مجال الدبلوماسية العامة وكانت لهم لقاءات و تصريحات كثيرة مع وسائل الاعلام ، في حين وبعد اليوم الاول من المفاوضات النووية ، تم نشر مقابلة للمسؤولين الاميركيين وذلك على هامش هذه المفاوضات . و لفتت الصحيفة الى ان امريكا سعت خلال الاعوام الماضية وعبر الهجمات السايبرية والحظر الاقتصادي تبطىء سرعة انتاج ايران للطاقة النووية ، ويحاول حاليا المفاوضين النووين عبر الدبلوماسية و الاساليب المبتكرة التوصل الى طريقة لحل هذه القضية . واشارت الصحيفة الى ان الجانب الغربي يحاول خفض عدد اجهزة الطرد المركزي للبرنامج النووي الايراني في حين ان ايران لم تستسلم للمطالب الغربية وتصر على الاحتفاظ بنحو 19 ألف جهاز للطرد المركزي . وعلى الرغم من ان مسيرة المفاوضات والحوار الهاتفي بين اوباما وروحاني قد أمّل البعض بتوسيع العلاقات الا ان الظرف الراهن ادى الى عدم تفاؤل الكثيرين بحل القضية النووية الايرانية في القريب العاجل . وتابعت الصحيفة، ان اميركا اعلنت بانها لا رغبة لها في التعاون مع ايران في مجال محاربة داعش في حين ان إيران اكدت انها ترغب اولا في حل القضية النووية والتي اعتبرتها معقدة بما فيه الكفاية على حد تصريحات ظريف قبل مناقشة هذا الموضوع . و صرح احد اعضاء الفريق الغربي المشارك في المباحثات بان هناك نوعا من الاحباط في رفع العقبات في مسيرة المفاوضات النووية وتوسيع العلاقات واذا لم يتم حل الملف النووي الايراني خلال الاشهر القادمة فمن غير الواضح ان تأتي فرصة كهذه في المستقبل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار