مصر تنتقد خطاب اردوغان في الجمعية العامة وتصفه خروجا عن اللياقة

رمز الخبر: 509480 الفئة: دولية
علم مصر

استنكرت مصر ما جاء في كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتحدة ، وقالت إنها تضمنت "أكاذيب وافتراءات"، واتهمته بدعم التنظيمات الإرهابية، ووصف وزير الخارجية المصري سامح شكري كلام أردوغان بأنه خروج عن اللياقة والقواعد المتعارف عليها وتدخل سافر في الشؤون الداخلية لمصر،وقررالغاء لقاء ثنائي بنظيره التركي.

وذكرت وزارة الخارجية المصرية في بيان صدر مساء امس الأربعاء، أن تصريحات الرئيس التركي"أقل ما توصف بأنها تمثل استخفافا وانقضاضا على إرادة الشعب المصري كما تجسدت في 30 (حزيران) وذلك من خلال ترويجه لرؤية أيديولوجية وشخصية ضيقة تجافي الواقع".

وأضاف البيان،"ولا شك أن اختلاق مثل هذه الأكاذيب والافتراءات ليس بأمر مستغرب أن يصدر عن الرئيس التركي الذي يحرص على إثارة الفوضى وبث الفرقة في منطقة الشرق الأوسط من خلال دعمه لجماعات وتنظيمات إرهابية سواء بالتأييد السياسي أو التمويل أو الإيواء بهدف الإضرار بمصالح شعوب المنطقة تحقيقا لطموحات شخصية لدى الرئيس التركي وأوهام الماضي لديه".

وتابع البيان أن مصر "تثمن علاقة الصداقة والروابط التاريخية التي تجمعها مع الشعب التركي، وتقدر جيدا أن هذا التوجه من قبل الرئيس التركي يعد خروجا عن إطار هذه العلاقة ومشاعر الأخوة التي تربط بين الشعبين".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في كلمته إن "الأمم المتحدة تقوم بدعم الانقلابيين العسكريين، وتقف ضد الذين انتخبوا بشكل حر وديمقراطي"، في إشارة لما شهدته البلاد، عقب عزل الرئيس محمد مرسي. وأضاف "في مصر آلاف الضحايا بانقلاب عسكري". وتابع "الأمم المتحدة تشاهد مصر ويقومون بوضع الشرعية لهذا الشخص الذي جاء على سدة الحكم".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار