في حديثه للصحفيين من دمشق...

علي شمخاني: التحالف الدولي ضد الإرهاب مسرحية مضحكة و"داعش" قامت على أساس تخويف الناس

رمز الخبر: 515365 الفئة: دولية
علي شمخاني

عقد سكرتير المجلس الأعلي للأمن القومي الأدميرال علي شمخاني مؤتمراً صحفيا في العاصمة السورية دمشق، حيث قام بالرد على أسئلة الصحفيين التي تمحورت حول موقف الجمهورية الإسلامية من التحالف الدولي ضد "داعش" وردة فعلها في حال حصول التدخل البري من قبل الدول الغربية في سوريا، والنهج الذي ستتخذه الجمهورية الإسلامية في المرحلة المقبلة للوقوف في وجه الجماعات الإرهابية .

وحول نظرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى الضربات الجوية مع ملاحظة أنها تتمدد لتطال البنى التحتية السورية واحتمال أن يكون هناك تدخل بري قال شمخاني :" أنا أعتقد أنه لن يكون هناك تدخل بري بالنسبة لهذه الدول لأنهم فشلو في العراق وأفغانستان ونحن نعارض التدخل الأجنبي في المنطقة وما نشهده منهم  الآن هو محاولة لرفع الخجل عنهم فيما يتعلق بمحاربة "داعش" وأضاف :" القصف الجوي الأمريكي هو عمل غير منطقي وقبل ذلك يجب أن نقرأ من هي "داعش" ومن يدعمها بالجنود وهذه الدول التي تزود داعش بالأفراد ما علاقتها بتلك الدول الغربية ؟"
وعن الدول التي تقود الإرهابين في هذه المنطقة ،وخشية إيران من انتهاك التحالف بقيادة واشنطن لسيادة بعض الدول، قال شمخاني :" إن الجمهورية الإسلامية لا تخشى من أحد إلا الله وعندما نقول إرهاب فإن هناك دولاً تتبادر لأذهاننا ولن أقوم الآن بتسميتها " وأضاف :" بالنسبة لإيران فأمريكا منذ انتصار الثورة الإسلامية نصبت العداء لنا وعملت ضدنا ، لكن إيران اليوم هي أقوى بكثير من إيران الأمس ونحن لدينا حلفاء في بغداد ودمشق ولبنان ، ونحن منذ اللحظة الأولى عارضنا ورفضنا أن نكون طرفا في هذا التدخل لأنه مسرحية مضحكة لن ندخل بها "
وحول التباين في وجهتي النظر الإيرانية والسورية بالنسبة للتحالف ضد "داعش" ، أوضح شمخاني أنه :" لا يوجد أي تعارض في الرؤى أو تباين بين الموقفين،  لأن كلام السيد وليد المعلم واضح واعتبر ذلك نقضا للسيادة "
ورداً على تساؤل البعض، كيف سيكون الدعم الذي تقدمه الجمهورية الإسلامية لسوريا دعماً عملياً، أجاب شمخاني :"نحن سنواصل عملنا الذي قمنا به خلال 3 أعوام الماضية فيما يتعلق بدعم سوريا "
وحول التخوف من إقامة تركيا منطقة عازلة وما هو موقف الجمهورية الإسلامية في حال حصول هذا الأمر ؟ صرح شمخاني :" من المستبعد أن يقبل الناس التدخل بأمورهم بهذا الشكل، وحول موقفنا فدعونا نتخذ هذا الموقف في الوقت الذي يحصل فيه هذا الافتراض "
وحول إمكانية مشاركة الجمهورية الإسلامية في التحالف ضد "داعش" إذا تغيرت الشروط، أوضح شمخاني:" إن هذا الأمر قطعا لن يحدث ، وبالنسبة للجمهورية الإسلامية وحول الموضوع المتعلق بداعش أعتقد أننا لن نقبل التعاون مع التحالف في هذا الموضوع لأنه بروبغندا إعلامية تريد تشويه إرادة الشعوب التي أرادت محاربة الإرهاب .
وبالنسبة للبديل لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية لمحاربة "داعش" أكد شمخاني :" أن الوزن الإعلامي الذي تم وضع "داعش" فيه أكبر بكثير من طاقات داعش ، ونحن لمسنا "داعش" في العراق ، وبالنسبة له وما حققه من انتصارات في العراق فإنها لم تكن على أساس القدرة العسكرية بل كانت على أساس معادلة الرعب وتخويف الناس.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار