أجهزة الإستخبارات المركزية الأمريكية غاضبة من تصريحات باراك أوباما

رمز الخبر: 515366 الفئة: دولية
المخابرات المركزية الامريكية

إنهالت الانتقادات ضد الرئيس الأميركي باراك أوباما ، تفند صدقية تصريحاته الأخيرة بشأن "سوء تقدير الأجهزة الاستخبارية لخطر داعش" ونقلت الصحف الأميركية عن أجهزة المخابرات الأميركية غضبها من تصريحات الرئيس اوباما حول سوء تقدير هذه الأجهزة لخطر داعش في سوريا و العراق ، و قالت إنها قدمت الكثير من التقارير ... لكن البيت الأبيض لم يكترث بها لانشغاله بأزمات أخرى .

ونقلت يومية "نيويورك تايمز" على لسان "مسؤول رفيع" في الإستخبارات الأميركية قوله إن "البيت الأبيض لم يكترث للتقارير المقدمة" بهذا الشأن نظراً "لانشغاله بأزمات أخرى.. التهديدات الإرهابية في العراق وسوريا لم تكن ضمن أولوياته" . و أضافت الصحيفة عن المصدر عينه أن الأجهزة وفرت تقارير أخرى للبيت الأبيض "مثيرة للقلق لما تضمنته من معلومات تشير إلى حالة التدهور وتدني الجهوزية وهبوط الروح المعنوية بين صفوف القوات العراقية"، قبل تبلور هجوم داعش . وأردف المصدر إن "الأجهزة الاستخبارية أعربت عن اندهاشها لسرعة انتشار المقاتلين المتطرفين في شمالي العراق، بينما ركزت الإدارة الأميركية برمتها على داعش كنقطة استقطاب للمقاتلين الأجانب والتهديد الكامن الناتج عن عودتهم لأوطانهم ..". و أوضحت الصحيفة أن الرئيس أوباما حمّل المسؤولية التامة لأجهزة الاستخبارات ومديرها العام جيمس كلابر "مستثنياً ذكر أي سوء تقدير ارتكب من جانبه" ، ما أثار غضب مسؤولي الأجهزة الاستخبارية "باستخدامهم ككبش فداء.. هرباً من المسؤولية" .
من جانبه استدار البيت الأبيض لاحتواء تداعيات الصراع الخفي، معلناً على لسان الناطق باسمه، جوش ايرنست، أن الرئيس أوباما "ما كان ينوي إلقاء اللوم على الأجهزة الاستخبارية .. ومحصلة الأمر أن الرئيس هو من يتحمل مسؤولية صون الأمن القومي استناداً إلى المعطيات المقدمة من أجهزة الاستخبارات، وأنه لا يزال يضع كامل ثقته في أجهزة الاستخبارات المتعددة ومواصلة عملها بتقديم المشورة له".
الى ذلك كانت صحيفة "واشنطن تايمز" أشد وضوحاً إذ أن "أجهزة الإستخبارات الأميركية تدحض ادعاءات أوباما بشأن الدولة الإسلامية" وقدمت "تحذيراتها مراراً وتكراراً" للبيت الأبيض من تنامي قوة الدولة الإسلامية في سوريا "وأنها على وشك الإنطلاق للسيطرة على مساحات واسعة في العراق". واتهمت الصحيفة الرئيس أوباما "بالمبالغة في تقييم قدرات الجيش العراقي وكذلك في عزمه على مواجهة التنظيم المتطرف" .
الى ذلك ألقى رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، الجمهوري مايك روجرز ، المسؤولية على عاتق "صناع القرار في مواجهة التهديدات.. وليس إلى أخطاء ارتكبتها الأجهزة الاستخبارية" . بينما نقلت يومية "فورين بوليسي" عن الأجهزة الاستخبارية رفضها لاتهامات الرئيس اوباما جملة وتفصيلاً "وتعيد تصويب وجهة الانتقاد على الرئيس".
وأوضحت أنه منذ بث مقابلة الرئيس اوباما عكفت الأجهزة الاستخبارية على إبراز ما وصفته بالتحذيرات الأمنية المقدمة للبيت الأبيض "لاسيما منذ كانون الثاني 2014 عقب هجوم الدولة الإسلامية على مدينتي الفلوجة والرمادي". ونقلت على لسان مدير وكالة الاستخبارات العسكرية، مايكل فلين، ما جاء في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، شباط 2014، يحذر فيها من تنامي خطورة داعش، وجاء أن "التنظيم ربما سيحاول السيطرة على مناطق في العراق وسوريا لاستعراض قوته".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار