ميليشيا "الجيش الحر" تقوم بتصفية قياديي حركة "حزم" الرافضين ضربات التحالف على داعش بسوريا

رمز الخبر: 516804 الفئة: دولية
حركة حزم

قتل قائد عسكري في حركة «حزم»، المصنفة ضمن فصائل مايسمى المعارضة «المعتدلة» أميركياً لرفضه ضربات «التحالف الدولي» ضد تنظيم "داعش"، في وقت استهدفت فيه سيارة مفخخة أحد قيادات جبهة (ثوار سوريا) التي تعول عليها الولايات المتحدة لملء فراغ «افتراضي» بعد القضاء على التنظيم.

وأكد مصدر معارض أن أوامر صدرت من قيادة أركان ما يدعى «الجيش الحر» بتصفية جميع المعارضين لضربات التحالف ضد داعش لنيل رضا واشنطن بغية دعمها عسكرياً ومادياً «ولذلك وقع الاختيار على عمر موسى من «حزم» الذي اغتيل بتلغيم سيارته في ريف المهندسين غرب حلب كرسالة إلى القيادات الأخرى المعارضة للتحالف».
وأفادت مصادر أهلية في إدلب أن سيارة مفخخة أخرى انفجرت في أحد مقرات جبهة "ثوار سوريا" التي يقودها المدعو " جمال معروف" في بلدة "احيك" بجبل الزاوية واستهدفت أحد قياداتها المناوئين لضرب داعش لكنه نجا من التفجير الذي حصد أرواح 7 مدنيين بينهم أطفال ونساء.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار