نجاة لبنان من تفجير إرهابي بـ 66 كلغم من المواد الكيميائية

رمز الخبر: 516876 الفئة: دولية

نجا لبنان من تفجير إرهابي كبير بواسطة عبوة ناسفة بلغت زنتها 66 كيلوغرامًا من المواد الكيميائية الشديدة الانفجار ، و افاد تقرير أن قوة عسكرية تابعة للجيش اللبناني كانت تقوم بأعمال الدورية في محيط بلدة عرسال الواقعة علي الحدود مع سوريا في شمال شرق لبنان، عثرت علي العبوة الناسفة وقامت بتفكيكها ونقلها من المكان.

وأعلنت قيادة الجيش ، في بيان لها الليلة الماضية ، 'أن دورية تابعة لمديرية المخابرات عثرت علي ثلاثة أكياس سوداء اللون مشتبه بها في محلة عين الشعب - عرسال، وبعد الكشف عليها من قبل الخبير العسكري تبين أنها معبأة بمواد كيميائية تستعمل للتفجير زنتها حوالي 66 كلغ مجهزة بصاعق كهربائي. أضاف بيان قيادة الجيش: 'وعمل الخبير علي تعطيلها وتم نقلها إلي مكان آمن، كما بوشر التحقيق في الموضوع' . وفي السياق نقلت صحيفة «الجمهورية» اللبنانية في عددها الصادر اليوم الخميس عن مصدر أمني قوله: إن 'دورية للمخابرات كانت تراقب منطقة عين الشعب في عرسال، ونتيجة الرصد والتحري اكتشفت العبوة الناسفة، وهي كناية عن مواد كيماوية متفجرة، وتتكون من «نيترات الحديد والالمينيوم» . و أوضح المصدر أن مخابرات الجيش اللبناني كانت عثرت في أوقات سابقة علي مواد شبيهة بمواد العبوة أثناء تفكيكها للسيارات المفخّخة، كما أنّ الإرهابيين الذين يضعون حزاماً ناسفاً يستعملون هذه المواد نفسها . و اعتبر المصدر الأمني أن 'الخطورة تكمن في أن العبوة وضعت بجانب الطريق في نقطة قريبة من مركز الجيش، حيث يجمع الإرهابيون المواد المتفجرة علي دفعات، وينتظرون مرور دورية الجيش ليفجّروها مع اقتراب عيد الأضحي، مستخدمين تقنية التفجير عن بعد'، مشدداً علي أن 'لا أمان مع الإرهابين الذين يَعِدون بعدم التعرّض للجنود الأسري ويعتدون علي مراكز الجيش ويفجّرون الدوريات'.

تجدر الإشارة إلي أن العصابات الإرهابية التكفيرية التابعة لتنظيمي «داعش» و«النصرة» تنتشر في جرود ومرتفعات بلدة عرسال، منذ اندحارها من منطقة القلمون السورية المحاذية للبنان، وسبق أن أقدمت هذه العصابات علي ارتكاب العديد من الجرائم بحق اللبنانيين، وشنت هجومًا كبيرًا في الثاني من آب الماضي علي بلدة عرسال، واحتلتها لمدة 5 أيام واختطفت منها أكثر من 40 عسكريًا من الجيش وقوي الأمن اللبناني، أطلقت سراح بعضهم وأعدمت ثلاثة منهم ولا تزال تحتجز 21 عسكريًا منهم.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار