واشنطن بوست : البيت الابيض يتستر على موظفيه في فضيحة الدعارة في كولومبيا 2012

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية ان عناصر من الجهاز السري الاميركي بالاضافة الى بعض المستشارين في البيت الابيض كانوا ضالعين في ملف الفضيحة الجنسية في كولومبيا عام 2012 ، واتهمت البيت الأبيض بأنه لم يتحقق بدقة من المعلومات التي طالت موظفيه في المشاركة بهذه الفضيحة بل تستر عليهم .

واشنطن بوست : البیت الابیض یتستر على موظفیه فی فضیحة الدعارة فی کولومبیا 2012

وأفادت صحيفة "واشنطن بوست" أن الجهاز السري للبيت الابيض تعرض اخيرا للضغوط بسبب اهماله في تنفيذ مسؤولياته لدرجة اجبر رئيس هذا الجهاز على الاستقالة من منصبه . واشارت الصحيفة الى نشر معلومات جديدة عن ملف تورط اعضاء هذا الجهاز في فضيحة جنسية في كولومبيا عام 2012 والتي ثُبتت في سجلهم الاسود . واوضحت تقارير إعلامية إن عددا من عناصر الشرطة السرية من الحماية والمرافقين للرئيس الأميركي "باراك أوباما" في مؤتمر قمة دولي ، أُعفوا من مهامهم بسبب ما تردد من معلومات تتعلق بسوء التصرف و بفضائح جنسية . و اشارت الصحيفة إلى ان 13 عنصرا تورطوا في فضيحة لها صلة بعاهرات في مدينة "كارتاغينا" في كولومبيا ، مقر انعقاد قمة الأمريكيتين ، وتم اعفائهم من الخدمة فيما اعيد 3 منهم بعد انتهاء التحقيقات . ووفقا لتقرير "واشنطن بوست" وبالرغم من أن هذه الفضيحة أدت إلي تخلي عناصر في الجهاز السري عن وظائفهم ، إلا أن البيت الأبيض نفى تورط أي عنصر في البيت الابيض في هذه القضية ، الا ان المعلومات الجديدة لبعض الوثائق والتحقيقات تشير إلى اطلاع المستشارين في البيت الابيض بهذا الموضوع . من ناحية اخرى أعلن رئيس لجنة التحقيق في هذا الملف ، بانه وبسبب ان القضية وقعت في عام انتخابي ، فانه تعرض لضغوط من قبل كبار المسؤولين لتأخير نشر نتائج التحقيقات بهذه الفضيحة، لانها سوف تترك اثارها على الانتخابات . واعرب عناصر من الجهاز السري الاميركي، المسؤول عن حفظ أمن البيت الابيض ورئاسة الجمهورية، عن عدم الارتياح للقرار السري للبيت الابيض بعدم استكمال التحقيق في هذه القضية.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة