السفير : من جدة إلى جنيف .. حزب الله ليس إرهابياً

اعربت صحيفة "السفير" اللبنانية واسعة الانتشار اليوم الجمعة عن استغرابها موقف رئيس تيار المستقبل "سعد الحريري" من عملية حزب الله الأخيرة ضد قوات الإحتلال الصهيوني ، في ظل مناخات زيارة الديبلوماسي الإيراني البارز حسين أمير عبد اللهيان الى جدة ، ولقاء الوزيرين سعود الفيصل ومحمد جواد ظريف في نيويورك.

السفیر

و تحت عنوان "من جدة إلى جنيف .. حزب الله ليس إرهابياً" ، كتبت صحيفة "السفير" اللبنانية قائلة : "من يراجع مناخات زيارة الديبلوماسي المحترف حسين أمير عبد اللهيان الى جدة ولقاء الوزيرين سعود الفيصل ومحمد جواد ظريف في نيويورك ، لا بد أن يستغرب موقف رئيس تيّار المستقبل سعد الحريري من عملية حزب الله الأخيرة ضد العدوّ «الإسرائيلي» . كيف يمكن تفسير هذا التناقض ؟ ينطبق هذا السؤال على مجريات الاجتماع التأسيسي لـ«التحالف الدولي» في جدة قبل شهر . يومها، أصرّ السعوديون على حشر اسم الحزب في خانة «داعش» و«النصرة» فرفض الأميركيون ذلك". ومضت الصحيفة الى القول : "تكرر الأمر، في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، حين رفض السعوديون والقطريون والأتراك أن تقتصر الإدانة على «داعش» . صالوا وجالوا طمعاً بإضافة حزب الله، لكن بمجهود البعثة اللبنانية وبالتنسيق مع دول أوروبية وبالتواطؤ مع بعثات عدد من الدول الكبرى، تم إســقاط اسم الحزب نهائيا! وبعد ايام ، ينبري المندوب السعودي في الأمم المتحدة لتعميم شكوى باسم «الائتلاف السوري» المعارض تندد بممارسات الجيش اللبناني ضد النازحين السوريين في مخيمات عرسال ، فطلب الأميركيون من مندوبهم إحالة الشكوى «الى الأرشيف» . جرت لاحقا مراجعات عاجلة بين جدة ونيويورك، فتم التعويض عن «الخطأ السعودي» ببيان يصدره رئيس تيار «المستقبل»، لكأنه كان يرد على السعودية و«الائتلاف» معا!" .

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار