ذي واشنطن بوست : السعودية والاردن وتونس في طليعة الدول المصدرة للارهاب

رمز الخبر: 529366 الفئة: دولية
السعودية والارهاب

خلص تقرير نشرته صحيفة "ذي واشنطن بوست" الامريكية، الى ان الجهاز الاستخبارتي في الولايات المتحدة الـ" سي اي ايه" اصيب بفشل بالغ كنظيره الاوروبي وذلك لاخفاقهما في التعرف على حملة الجنسيات الامريكية والاوروبية الذين انخرطوا الى صفوف الجماعات الارهابية وخاصة تنظيم "داعش" للقتال في سوريا والعراق.

ويخص التقرير بالذكر "أبو هريرة الأمريكي"، بصفته أول انتحاري يحمل جنسية الولايات المتحدة، وقد تنقّل بين أفغانستان وامريكا وسوريا عبر مطارات الولايات المتحدة دون أن يلفت انتباه أي جهاز أمني، في اشارة الى عجز الـ" سي اي ايه" في تحديد هوية هؤلاء الارهابيين.

ويلفت تقرير صحيفة ذي واشنطن بوست الى انه لم يوضع اسم "أبي هريرة" (منير أبو صالحة) على لائحة المطلوبين الأمريكيين الخطرين إلا قبيل ظهوره في الشريط الذي نشر بعد تنفيذ العملية "الارهابية".

ويضيف التقرير، من الصعب جداً تعقّب هؤلاء الإرهابيين ومعرفة هوياتهم قبل مغادرتهم للجهاد حتى مع قيام أجهزة الأمن القومي بزيادة تجسسها على المراسلات الإلكترونية وحسابات مواقع التواصل الإلكتروني بين الأمريكيين.

ونشر التقرير الصحفي الامريكي خريطة غرافيكية تحدد العدد التقريبي للمقاتلين الوافدين إلى سوريا والبلدان التي يأتون منها،مبينا ان الخريطة شاركت في اعدادها "وكالة الاستخبارات المركزية" (سي آي إي) وهي تحصي نحو ١٥ ألف مقاتل أجنبي دخلوا إلى سوريا للمشاركة في الحرب ضدها.

كما يشير التقرير الى ان من بين ٨ دولة حول العالم، تحتلّ ٣ دول الصدارة على الخريطة نسبة إلى تصديرها أكبر عدد من المقاتلين المتطرّفين إلى سوريا، وهي: تونس (٣ مقاتل)، المملكة السعودية (٢٥ مقاتل) والأردن (٢ ٨٩ مقاتل)، يليها المغرب (١٥ مقاتل) ولبنان (٨٩ ).

كما تشير الصحيفة الامريكية في تقريرها الى أن ١٣ مقاتلاً توجهوا إلى سوريا من الولايات المتحدة الأمريكية و٢ من «إسرائيل».

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار