الجيش السوري يتقدم في حي جوبر ويعمل على قطع إمداد المسلحين

رمز الخبر: 529574 الفئة: دولية
الجيش السوري في حي جوبر

أفادت مصادر وكالة "تسنيم" الدولية للانباء اليوم الاربعاء ، عن تقدم الجيش السوري في حي جوبر المتاخم للعاصمة السورية دمشق من أكثر من محور ، منها محور سوق الهال ومحور المحلق الجنوبي، ومن ناحية ساحة العباسيين حيث يسعى الجيش من خلال هذه العملية إلى تطويق الحي وعزله عن الأحياء المحيطة به وقطع خطوط الإمداد عنه ، فيما احبط عملية تسلسل حاول المسلحون القيام بها عبر أحد الأنفاق .

و أشارت مراسلة قناة الميادين الاعلامية "ديمة ناصيف" إلى توغل الجيش السوري باتجاه مناطق لم يكن قد دخلها منذ بداية الأزمة وسيطرة المسلحين على الحي الاستراتيجي . وذكرت الاعلامية ناصيف من على مشارف الحي الذي لا يزال يخضع لعملية واسعة من قبل الجيش السوري أنه جرت محاولة اختراق هذا المحور من قبل المسلحين منذ يومين ، وذلك من خلال التسلسل عبر نفق ومحاولة الوصول منه الى قلب العاصمة ، إلا أن قوات الجيش السوري والدفاع الوطني استطاعت صد المسلحين في تلك المحاولة وجرت اشتباكات اضطر على إثرها الناجون من بين المسلحين للتراجع إلى عمق الحي الذي تتحصن فيه أعنف الجماعات المسلحة مثل جبهة النصرة وجيش الإسلام وأجناد الشام وألوية الحبيب المصطفى .

وكانت هذه الجماعات حشدت في حي جوبر منذ وقت طويل وحاولت الاعتماد على هذا الحي الاستراتيجي بهدف شن عمليات انطلاقا منه باتجاه دمشق . وتجري المعارك في حي جوبر على مستويين ، فوق الأرض وتحتها، حيث أقام المسلحون شبكة من الأنفاق مما صعّب من عمليات الجيش السوري وأطال أمدها في تلك المنطقة . و لفتت مراسلة الميادين إلى أن جزء كبيرا من المعركة في حي جوبر كانت نفسية – اعلامية ، حيث استخدمها المسلحون أكثر من مرة للقول انهم نجحوا في اختراق العاصمة دمشق .
و شكّل محور جوبر خطراً كبيراً على العاصمة دمشق حيث انطلقت منه قذائف الهاون باتجاهها، وتقدم الجيش السوري في الأسابيع الأخيرة داخل الحي جوبر قلص من سقوط هذه القذائف على دمشق .
واعتبر مدير كلية الدفاع الوطني السوري السابق اللواء يحيى سليمان أن ما يحصل في حي جوبر من عمليات للجيش السوري هو نتيجة طبيعية لما قام به الجيش في المناطق المحيطة بدمشق ، و رأى أنه من الناحية العسكرية يعتبر حي جوبر ساقطاً بيد الجيش و انها ليست سوى مسألة وقت لن تطول لفرض السيطرة على كامل الحي ، إلا أن ما يميز هذه المنطقة هي كثرة الأنفاق الموجودة فيها والتي يحاول الجيش اكتشافها وتطهيرها كي لا تحصل مفاجآت، وتفادياً لتسلسل المسلحين عبرها كما حصل أخيراً . و أشار اللواء سليمان إلى أن خطوة الجيش التالية ستكون إعادة السيطرة مناطق عربين وزملكا وصولا إلى المعركة الحاسمة في دوما . و أشار إلى أن جيش الإسلام بقيادة زهران علوش الذي يتخذ من دوما مقراً له جعل خط الدفاع الأول والأساسي في جوبر، وهي في طريقها الآن إلى السقوط، وسيكون لذلك تأثير على مجرى العمليات في المرحلة اللاحقة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار